Advertisements
Advertisements
Advertisements

مصرع 15 شخصاً جراء انهيار السد الروسي علي منجم بسيبيريا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

توفي ما لا يقل عن 15 شخص وفقد 13 آخرون،  اليوم السبت، بعد انهيار سد علي منجم للذهب في سيبيريا.

كما انغجر السد، على نهر سيبا في منطقة كراسنويارسك، بعد هطول أمطار غزيرة، حيث غمرت المياه كابينة سكن فيها العمال.

وقالت وزارة الصحة الروسية: إن "14 من عمال المناجم نقلوا إلى المستشفى بينهم ثلاثة أصيبوا بجروح خطيرة".

وفتح تحقيق جنائي بسبب مزاعم بأن السد انتهك لوائح السلامة.

ونقلت وكالة أنباء "ريا" الروسية، عن يوري لابشين رئيس حكومة كراسنويارسك الإقليمية، قوله: "لقد تم بناء المنشأة الكهرومائية ذاتيًا، وأعتقد أن جميع القواعد، التي لا يمكنني التفكير فيها قد انتهكت".

وقال المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: إنه "أمر المسؤولين بتقديم المساعدة والتحقيق في الأسباب الكامنة وراء الحادث".

كما أفادت وكالة أنباء انترفاكس، أن العديد من الحجرات الصغيرة، التي يعتقد أن العمال عاشوا فيها، قد جرفتها مياه الفيضان.

وكان المنجم في مكان بعيد على بعد حوالي 160 كم (100 ميل) جنوب مدينة كراسنويارسك، التي تقع على بعد حوالي 4000 كم (2500 ميل) شرق موسكو، ويبحث عشرات من عمال الطوارئ عن المفقودين ويقومون بمساعدة المصابين.

وذكرت وسائل الإعلام الروسية أنه تم إجلاء الناس من قرية كوراغينو القريبة بسبب ارتفاع منسوب المياه من نهر سيبا والفيضانات المحلية.

Advertisements