Advertisements
Advertisements
Advertisements

زراعة الإسماعيلية تنظم حملة مكبرة لمكافحة القوارض والفئران

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
نظمت مديرية الزراعة واستصلاح الأراضي بمحافظة الإسماعيلية حملة مكبرة لمكافحة الفئران والقوارض بتوجيهات الدكتور السيد خليل مبارك وكيل الوزارة بنطاق مركزي فايد والإسماعيلية.

وأعلنت المهندسة زينب الصاوي مدير إدارة مكافحة القوارض بالمديرية، ان انطلاق الحملة القومية لمكافحة الفئران الثانية بعد موسم حصاد المحاصيل الصيفية مناشدة المزارعين بإزالة المخلفات الزراعية باي وسيلة وعدم نقلها للجيران لانها بؤر لتجمع الفئران التي تسبب إضرار بالغة وخسائر فادحة بالمحاصيل الزراعية وهي مقاومة جماعية.

وقالت الصاوي، هناك إجراءات سبقت الحملة بالإذاعة لتوعية المزارعين بمنع وصول مبيدات القوارض الي ايدي الأطفال وتكون بعيدة عن حظائر الحيوانات والطيور، كما عرضت التوصيات الخاصة للحملة القادمة، بإضافة نسبة الزيت بمعدل من 1 الى 3% لضمان تجانس الخلط 50 ك جريش ذرة ولا تزيد النسبة عن ذلك حتى لا يحدث نفور من الطعم ولا تقل عن ذلك حتى لا يحدث فصل بين الفوسفيد والجريش.

وأكدت الصاوي على أن يكون الجريش خشن وليس ناعم وذلك لتجانس الخلط ويراعى خلط الزيت على جريش الأذرة قبل إضافة المبيد، والمسافة تكون على بعد 10 أمتار، وأن تكون في أماكن غير مكشوفة.ويتم تسجيل بيانات الحملة في سجل البيانات الخاص بالجمعيات، وأن تكون عملية الخلط على مفرش مشمع، مع ضرورة مراعاة الاحتياطات الكاملة مع لبس الجوانتي والكمامات، وأن تكون عملية الخلط جيدة لتجانس المبيد مع الجريش والعبوه تكون من 10 الى 15 جم وعدم إضافة نسبة ماء للمخلوط حتى لا يتسبب في تلف المبيدات.

وأوضحت الصاوي، وضع السموم بأماكن بؤر الإصابة بالفئران على المنافذ العامة، (جسور الترع والمصارف – السكك الحديدية – الشون ومزارع الدواجن – والزمام الفاصل بين الكتلة السكنية والأرض الزراعية)، كما تقوم بالإعداد والاتصال بالجهات ذات الصلة بمقاومة الفئران حتى يكون هناك تزامن في العلاجات، والتي يقوم بها كل في نطاق اختصاصه.
Advertisements