Advertisements
Advertisements
Advertisements

ترامب يعلق على أول مهمة فضائية نسائية تاريخية

Advertisements
كوتش ومير
كوتش ومير
Advertisements

علق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على الحدث التاريخي الذي حققته كريستينا كوتش وجيسيكا مير، رائدتا الفضاء بوكالة علوم الفضاء الأمريكية (ناسا)، بإتمام أول مهمة نسائية خالية خارج مركبة في الفضاء.

 

صنعت رائدتا الفضاء الأميركيتان، كريستينا كوتش، وجيسيكا مير، التاريخ، الجمعة، عندما خرجتا من محطة الفضاء الدولية في أول سير في الفضاء نسائي بالكامل، فيما علق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على الحدث التاريخي.

 

وتحقق الحدث، الذي طال انتظاره لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، خلال مهمة روتينية نسبيا لاستبدال بطاريات معطلة على السطح الخارجي للمحطة.

 

وأعلنت ناسا في مقطع مصور مباشر للعملية، أن كوتش ومير خرجتا بالملابس البيضاء من المحطة الواقعة على ارتفاع 408 كيلومترات فوق الأرض إلى الفضاء الخارجي في الساعة 7:38 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (11:38 بتوقيت غرينتش) لاستبدال وحدة طاقة معطوبة مصممة للمساعدة في تكييف الطاقة المخزنة من الألواح الشمسية للمحطة.

 

واستمرت العملية نحو 5 ساعات وتأتي بعد محاولة أولى لأول سير نسائي بالكامل في الفضاء في مارس، وألغيت المحاولة بسبب عدم تهيئة بدلة الفضاء لواحدة من الرائدات.

 

وهنأ الرئيس الأمريكي المرأتين في مكالمة بالفيديو ظهر الجمعة وشكرهما على شجاعتهما، وقال لهما من غرفة المؤتمرات في البيت الأبيض بحضور نائبه مايك بنس وابنته ومستشارته إيفانكا ترامب ومدير ناسا جيم بريدنشتاين: "هذا حدث تاريخي حقا".

 

واستمرت المهمة سبع ساعات خارج المحطة الفضائية الدولية على سطح القمر من أجل استبدال وحدة تحكم في الطاقة معطلة.

 

وشاركت كوتش في أربع مهام خارج المركبة في الفضاء. لكنها المهمة الأخيرة هي الأولى من هذا النوع لرائدة الفضاء مير، وهي المرأة رقم 15 التي تنفذ مهمة خارج مركبة أو محطة فضائية.

 

ووجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مكالمة عبر الفيديو، التهنئة لرائدتي الفضاء الأمريكيتين على هذا الإنجاز.

 

Advertisements