Advertisements
Advertisements
Advertisements

متظاهروا هونج كونج يستخدمون "تكتيك احتجاجي جديد"

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
"ويني ذا بو، وغاي فوكس، وبيبي الضفدع" - هذه هي الوجوه الجديدة لحركة الاحتجاج المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ.

تظاهر المتظاهرون ليلة الجمعة متنكرين في اقنعة شخصياتهم المفضلة في تحد لحظر الحكومة هذا الشهر على تغطية الوجه في التجمعات العامة.

اتخذ المتظاهرون في المدينة الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي مقاربة فكاهية للفت الانتباه إلى قضيتهم أثناء محاولتهم مواصلة الضغط على الحكومة بعد خمسة أشهر من اندلاع الحركة.

افترض الكثيرون هوية ويني ذا بو، لأن مستخدمي الإنترنت الصينيين سخروا من الرئيس شي جين بينج بتشبيهه بالدب المتكلم.

وارتدى آخرون أقنعة جاي فوكس، وهي رمز عالمي للاحتجاجات المناهضة للحكومة. واستخدم البعض اقنعة "بيبي الضفدع"، وهي شخصية تبناها متظاهرين هونج كونج دون علمهم بارتباطها بالمتطرفين اليمينيين في الولايات المتحدة.

يأتي هذا الحدث السلمي قبل تجمع حاشد يخطط المنظمون له يوم الأحد للضغط من اجل تنفيذ مطالبهم. رفضت الشرطة التصريح بالمسيرة، مشيرة إلى المخاطر التي تهدد السلامة العامة والنظام، لكن تجاهل المتظاهرين في السابق مثل هذا الرفض.

قالت زعيمة هونج كونج كاري لام إن حظر الأقنعة، الذي أصبح سمة مميزة للاحتجاجات، يهدف إلى ردع السلوك المتطرف. يمكن معاقبة المذنبين بالسجن لمدة تصل إلى عام.

لكن يقول المتظاهرين إنهم يرتدونها خوفًا من الانتقام والقلق من مشاركة هوياتهم مع جهاز أمن الدولة الضخم في الصين.

هذا الشهر، أدى إطلاق نار من قِبل الشرطة إلى إصابة متظاهرين مراهقين، وطعن ضابط شرطة، وتفجير قنبلة صغيرة يتم التحكم فيها عن بُعد بالقرب من ضباط الشرطة، مما تسبب في تصعيد العنف إلى مستويات غير مسبوقة منذ أن عادت المستعمرة البريطانية السابقة إلى الحكم الصيني في عام 1997.
وفي وقت سابق، تم إجبار زعيمة هونج كونج كاري لام مرة أخرى علي مغادرة الغرفة التشريعية بسبب احتجاجات اليوم الخميس من قبل أعضاء المعارضة في أعقاب هجوم دموي على زعيم حركة الاحتجاج التي استمرت حوالي 5 أشهر.

وصاح المشرعون المؤيدون للديمقراطية ولوحوا بلافتات تصور لام بأيد ملطخة بالدماء، مما دفع الحراس إلى إزاحتهم من الطريق وتعليق الإجراءات.

وقبل ذلك بيوم، اضطرت لام إلى التخلي عن خطاب السياسة السنوي في الغرفة، ثم اذاعته لاحقًا عبر التلفزيون.

كان الاضطراب الذي وقع في الغرفة والهجوم الذي وقع ليلة الأربعاء على جيمي شام من قبل المهاجمين الذين يحملون المطارق والسكاكين بمثابة انعطاف مثير آخر في الاضطرابات التي هزت المدينة منذ يونيو.

استخدم المتظاهرون والشرطة مستويات من العنف غير المرئي منذ أن عادت المستعمرة البريطانية السابقة إلى الحكم الصيني في عام 1997.

قبل مغادرتها، أكدت لام أن "أولويتها الأولى" هي إنهاء العنف الذي وجه ضربة قوية للاقتصاد المحلي وكذلك سمعة هونج كونج كمركز آمن يحترم القانون للتمويل والأعمال مع قضاء مستقل متطور.

قالت لام إنها كانت تعمل مع 180 ألف موظف عام في المدينة وسلطات وسائل النقل لاستعادة النظام، على الرغم من أن هذه المهمة أصبحت أكثر صعوبة من قبل أفراد الجمهور المتعاطفين مع قضية "مثيري الشغب"، كما وصفت المتظاهرين المتشددين.

ومع ذلك، فقد أُجبرت على الانسحاب وسط دعوات لاستقالتها، حيث صاحت كلوديا مو المشرعة المؤيدة للديمقراطية، "كاري لام، أنت كاذبة".

بدأت الاحتجاجات ردًا على مشروع قانون لتسليم المجرمين تم سحبه الآن والذي كان من شأنه أن يسمح بإرسال المشتبه فيهم جنائيًا للمحاكمة في المحاكم التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي في الصين.

بعد ذلك انتفخت الحركة لتشمل صراخًا أوسع نطاقًا للتحقيق المستقل في أساليب الشرطة المستخدمة ضد المتظاهرين وغيرها من المطالب، بما في ذلك وضع حد لوصف المحتجين بـ "مثيري الشغب".

ويخشى المحتجون من أن مشروع القانون هو مثال على تأثير بكين المتزايد على المستعمرة البريطانية السابقة، والتي وعدت بمستوى عال من الحكم الذاتي عندما عاد إلى الحكم الصيني في عام 1997.
Advertisements