"إلغاء اجتماع الحكومة.. ومهلة 72 ساعة".. هل ينحج "الحريري" في تحقيق مطالب الشعب اللبناني؟

بوابة الفجر
Advertisements

قال سعد الحريري رئيس وزراء لبنان، اليوم الجمعة، في خطابه الذي أذيع قبل قليل، أن الدولة تمر بظرف عصيب ليس له سابقة في التاريخ،  في ظل موجة توتر تندلع في أنحاء متفرقة من البلاد، بفعل تراكم الغضب، بسبب ارتفاع تكلفة المعيشة، ومعدل التضخم.

 

مهلة 72 ساعة

 

وأمهل سعد الحريري رئيس وزراء لبنان حكومته،  72 ساعة للتوقف عن تعطيل الإصلاحات، وإلا فسوف يتبنى نهجا مختلفا، مشيرا إلى أن هناك أطراف بالحكومة عرقلت عملية الإصلاح في العديد من المرات.

 

احتاجات امام مقر الحكومة

 

وتجمع المتظاهرون أمام مقر الحكومة في وسط بيروت، مساء أمس الخميس، احتجاجا على فرض رسوم جديدة تقدر بـ20 سنتا باليوم على استخدام تطبيق "واتس آب" على المكالمات الصوتية، مما أجبر مجلس الوزراء على التراجع عن تلك الخطوة.

 

إغلاق المدارس

 

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المحتجين، بعدما وقعت اشتباكات بين قوات الأمن وعدد من المحتجين، خلال ليل الخميس.

 

وقام المحتجون بإغلاق الطرق في الشمال والجنوب والعاصمة، اليوم الجمعة، مما دفع المدارس والشركات في إغلاق أبوابها خوفا من تصاعد حدة الاحتجاجات.

 

إلغاء اجتماع الحكومة

قرر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، إلغاء اجتماع الحكومة الاسبوعي المقرر له اليوم الجمعة، بسبب الاحتجاجات الغاضبة من تردي المستوى المعيشي للدولة، وقام بتسجيل خطاب لجموع الشعب اللبناني أوضح فيه تفهمه لحالة الغضب التي يعيشها اللبنانيون ووعد بإجراء اصلاحات خلال الـ 72 ساعة القادمة.

 

رؤساء الحكومة اللبنانية السابقون يتضامنون مع الحريري

 

أعرب الرؤساء السابقون للحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام، عن تضامنهم مع رئيس الوزراء سعد الحريري، مشددين على رفضهم الكامل تحميله مسئولية الأزمات المالية والاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها لبنان في الوقت الحالي.

 

وأكدوا أنهم يقفون إلى جانب "الحريري" فيما يقرره للخروج من الأزمة الراهنة التي يمر بها لبنان، مشيرين إلى أن البلاد دخلت "منعطفا دقيقا" في ظل أزمة سياسية تلوح في الأفق بالتزامن مع غضب شعبي.

 

واعتبروا أن هناك محاولات للتنصل من مسئولية ما آلت إليه الأوضاع والبحث عن حلول للأزمات الراهنة، ووضع المسألة كلها على عاتق رئيس الحكومة سعد الحريري، على نحو يمثل استهدافا للحكومة في المقام الأول.

                                                                        

كما أعربوا عن تفهمهم للغضب الشعبي والتحركات القائمة التي تشهدها البلاد، بسبب الأزمات القوية التي يمر بها لبنان، داعين في نفس الوقت إلى الحفاظ على سلمية التحرك وعدم الانجرار إلى الانفعالات، ومناشدين جميع القيادات السياسية عدم اتخاذ أي إجراءات تصعيدية.

 

رفض التدخل الإيراني

 

أعلن المتظاهرين، رفضهم للتدخل الإيراني في الدولة اللبنانية المتمثلة في حزب الله، مطالبين بالحفاظ على لبنان وهويتها العربية.

 

السفارة العربية تحذر رعاياها

 

ودعت السفارة المصرية في لبنان، المصريين في بيروت إلى تجنب أماكن مناطق التظاهرات حفاظا على سلامتهم، كما نصحت الكويت مواطنيها الراغبين في السفر إلى لبنان بالابتعاد عن مناطق التظاهرات.

 

60 مصاب في تظاهرات الـ "واتس آب"

 

أعلن جهاز الأمن اللبناني، اليوم، إصابة 60 متظاهر، خلال الاحتجاجات التي بدأت مساء الخميس، على خلفية فرض ضرائب جديدة على خدمات الاتصال بتطبيق "واتس اب"، بالإضافة لتردي الأوضاع الاقتصادية بالبلاد.

 

وجاء بيان الأمن كالتالي: "مع حرصنا وايماننا بحرية التعبير، ولكننا لن نقبل بالاعتداء على عناصر قوى الامن وعلى الاملاك العامة والخاصة. ننبه الى ان كل مخل بالأمن وكل شخص تبين انه اعتدى على الاملاك العامة والخاصة وعلى عناصر قوى الامن سيتم توقيفه وفقاً للقانون".

 

 

 

 

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا