Advertisements
Advertisements
Advertisements

المنافذ الحدودية العراقية: مليونية من الزائرين الأجانب لإحياء طقوس دينية بكربلاء

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية العراقية، اليوم الجمعة، أحدث حصيلة بعدد الزائرين الوافدين العرب والأجانب من دول الجوار والعالم، عبر المنافذ الجوية والبرية، للمشاركة في إحياء طقوس دينية مقدسة تقام سنويا في محافظة كربلاء، وسط البلاد.

كشف المتحدث الرسمي باسم الهيئة، علاء الدين القيسي، في تصريح صحفية، اليوم، عن أكثر من مليونين، و600 ألف، حصيلة العرب والأجانب الوافدين جوا وبرا للمشاركة في إحياء أربعينية الإمام الحسين.

وأكد القيسي، أن عدد الوافدين العرب والأجانب إلى العراق حتى الآن بلغ أكثر من مليونين و680 ألف زائر عبر المنافذ البرية وهي: زرباطية، والشلامجة، والشيب، والقائم، والجوية من مطارات بغداد، والبصرة، والنجف.

وكان المتحدث باسم هيئة المنافذ الحدودية العراقية، قد كشف في تصريح لمراسلتنا، الأحد الماضي، 13 أكتوبر، أن مجموع الزوار الذين دخلوا العراق للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين لغاية يوم 12 من شهر صفر، وصل إلى مليونين، و17 ألف زائر أجنبي، عبر المنافذ البرية والجوية، المذكورة.

وبدأت في العاصمة بغداد، ومحافظات الشمال، والوسط، وجنوبي العراق، التحضيرات، لمراسم إحياء الزيارة الأربعينية، للإمام الحسين في محافظة كربلاء، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتشهد محافظة كربلاء العراقية المعروفة بطابعها الديني المقدس، توافد ملايين الزائرين سيرا على الأقدام، من محافظات البلاد الأخرى، ودول الجوار على رأسها إيران والكويت وغيرهما، سنويا للمشاركة في إتمام مراسم طقوس شهر محرم، وأبرزها يوم عاشوراء المصادف العاشر من الشهر، وزيارة أربعينية الإمام الحسين، المصادفة في الـ20 من صفر ثاني أشهر التقويم الهجري.

واستقبلت محافظة كربلاء، العام الماضي، حسبما أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة عقيل المسعودي، ارتفاع أعداد الزائرين الوافدين إلى المحافظة لإحياء "الزيارة الأربعينية"، إلى أكثر من 15 مليون زائر.

Advertisements