Advertisements
Advertisements
Advertisements

"وسط غضب سياسي".. بريطانيا تضع اللمسات النهائية لمعاهدة بريكست

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

وافق أعضاء مجلس الاتحاد الأوروبي الـ27 على الاتفاق الذي توصلت إليه المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي حول "البريكست" خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وسط ترحيب به، لكونه يُجنِّبهم الفوضى.

 

نشر بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا، في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، أن " بريطانيا تملك صفقة جديدة، ويجب علي البرلمان الانجليزي إنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم السبت القادم، حتي تستعيد بريطانيا السيطرة، وتنتقل إلى أولويات أخرى مثل تكلفة المعيشة، وجرائم العنف والخدمات الصحية الوطنية والبيئة".

 

مفاوضات لوكسمبورغ

 

أعلن دونالد تاسك رئيس المجلس الأوروبي، أمس الإربعاء، أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يناقشه المجلس خلال الساعات القادمة، كما أعلن ممثلين الطرفين، علي تأكيدهم ضرورة التوصل إلى اتفاق مع المملكة المتحدة، قبل موعد القمّة الأوروبية التي تنطلق في بروكسل، الخميس وتستمر يومين.

 

استأنف ممثلين الأتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، في لوكسمبورغ، الجولة الثانية من المحادثات التي تهدف إلى الوصول لاتفاق يسمح بخروج منظَّم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

قمة بروكسل

 

قال جونسون، خلال كلمته في قمة بروكسل، اليوم الخميس، إن المملكة المتحدة والأتحاد الأوروبي اتفقا علي معاهدة انفصال بريطانيا عن الأتحاد الأوروبي "بريكست"، كما حث جونسون البرلمان الانجليزي علي الموافقة عليه مطلع الأسبوع المقبل.

 

أضاف جونسون، أن توصل الطرفان إلي اتفاق رائع يسمح بالسيطرة على الأمور، ثم  غادر جونسون القاعة بعد ذلك، وظل باقى قادة الاتحاد، ويصل عددهم 27 عضو ليواصلوا المباحثات من دونه.

 

من جانبه، أكد جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية، أن المملكة المتحدة والأتحاد الأوروبي توصلوا إلي اتفاق جديد، مضيفا أن الإرادة خلقت اتفاق عادل ومتوازن، وهو دليل على التزام الأطراف بإيجاد حلول، أوصي بإقرار الاتفاق (في قمة الاتحاد الأوروبي)".

 

في سياق متصل، قال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي، بعد اجتماع القادة الأوروبيين في بروكسل، اليوم الخميس: إن "قمة رؤساء الدول والحكومات تتبني هذا الاتفاق، كما يقترب الطرفان كثيراً من المرحلة النهائية من الاتفاق النهائي.

 

عناصر الاتفاق

 

أكد ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، أن الاتفاق يعتمد علي مجموعة عناصر أساسية، أهمها أيرلندا الشمالية التي تلتزم بمجموعة محدودة من قواعد الاتحاد الأوروبي، وخاصة مسالة التجارة والبضائع.

 

أضاف بارنييه، أن أيرلندا الشمالية تبقى ضمن الحدود الجمركية لبريطانيا، ولكنها تظل نقطة دخول إلى سوق الاتحاد الأوروبي، لكي نضمن الحفاظ على تكامل السوق الواحدة للأتحاد.

 

أكد بارنييه، أن الاتفاقية تحقق رغبات بريطانيا المشروعة بشأن ضريبة المبيعات، ويبقي ممثلو أيرلندا الشمالية يتمتعون بسلطة اتخاذ القرار عن الاستمرار في تطبيق قواعد الاتحاد الأوروبي بايرلندا الشمالية، أو عدم تطبيقها كل أربع سنوات.

 

تصويت البرلمان

 

أكد مسئول بريطانى رفيع، أن المشرعين عليهم أن يختاروا التصويت لتمرير الاتفاقية الجديدة لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، كما أن جونسون متفائل نسبيا بأن بموافقة البرلمان البريطانى علي الاتفاق .

 

أضاف مسؤول فى الاتحاد الأوروبى،  أن رفض الاتفاق يعني انسحاب فوضوى من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق لانه لا يوجد فرصة أخرى لانسحاب من الاتفاق بشكل أمن .

 

كان البرلمان الانجليزي الزم جونسون بقرار تأجيل خروج بلاده مرة أخرى، لتكون المرة الثالثة، إذا فشل في تمرير اتفاقية للبرلمان، رد جونسون علي قرار البرلمان بأنه يحترم القانون، لكن المملكة ستغادر الاتحاد الأوروبى يوم 31 أكتوبر بأي ثمن. وهو ما ترفضه أحزاب المعارضة، وتسبب في حصول انشقاقات داخل حزبه.

 

حزب العمال

 

ذكرت وكالة رويترز، أن المعارض جيرمي كوربن زعيم حزب العمال، دعا البرلمان إلى رفض اتفاق بريكست، كما يدعم  كوربن إجراء استفتاء ثاني على اتفاق جديد لخروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

 

أكد حزب الديمقراطيون الوحدويون، في شمال إيرلندا، استمرار معارضتهم لاتفاق بريكست، أنهم علي موقفهم المعارض لاتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي يثير شكوكا في أن يقره النواب في الجلسة الاستثنائية السبت، لا يمكن للبرلمان أن يؤيد بعض المسائل وبينها الجمارك وترتيبات ضريبة المبيعات.

 

 

Advertisements