عاجل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الداخلية: تنفيذ حكم القتل تعزيراً في مهرب مخدّرات بجدة

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
أصدرت وزارة الداخلية، اليوم الخميس، بيانًا بشأن تنفيذ حُكم القتل تعزيرًا بمهرب مُخدّرات في محافظة جدة، فيما يلي نصه:

قال الله تعالى: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)

وتم القبض على سلطان علي يحيي زهير يمني الجنسية عند قيامه بتهريب كمية من الحشيش المُخدّر والحبوب المحظورة، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بما نُسب له، وبإحالته إلى المحكمة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نُسب إليه شرعًا والحُكم بقتله تعزيرًا، وأٌيد الحُكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمرٌ ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعًا وأيد من مرجعه

وتم تنفيذ حُكم القتل في الجاني سلطان علي يحيي زهير، اليوم الخميس الموافق 18 2 1441هـ، في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة

ووزارة الداخلية إذ تُعلن ذلك لتؤكد للعموم حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على محاربة المخدرات بأنواعها لما تسببه من أضرارٍ جسيمة على الفرد والمجتمع، وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها مستمدة منهجها من شرع الله القويم، وهي تُحذر في الوقت نفسه كل من يُقدم على ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره والله الهادي إلى سواء السبيل.

وتعتبر مديرية الأمن العام السعودي، هي أحد المؤسسات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية مكلفة بمهمة الحفاظ على النظام ومكافحة الجريمة وحماية المقدسات ومكافحة الإرهاب وتأمين سلامة حجاج بيت الله الحرام وحمايتهم من المخاطر، ليتسنى لهم تأدية مناسكهم وعبادتهم بحرية كاملة وأمان تامٍ.

ويمتلك الأمن العام السعودي، رسالة وهي تحقيق المحافظة على النظام العام وتوفير التغطية الأمنية لكافة المواقع على أراضي المملكة العربية السعودية وسفاراتها في الخارج وحماية المقدسات وأرواح وممتلكات المواطنين والمقيمين ومنع وقمع الجريمة قبل وقوعها والقبض على مرتكبيها عند وقوعها لتقديمهم للعدالة باستخدام الوسائل النظامية والفنية ودعم وتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية، وتحقيق السلامة المرورية وتأهيل منسوبيه على استخدام أحدث التقنيات وأفضل الأساليب لأداء مهامه الرئيسية وتطوير كافة الخدمات الأمنية.

ومن أهداف المديرية:
حفظ النظام العام وصيانته ومنع الجريمة قبل وقوعها.
الحد من نسبة ارتفاع الجرائم الفردية والمنظمة والسيطرة عليها.
تحقيق التغطية الأمنية الملائمة لمواجهة الجريمة داخل حدود المملكة على أراضيها.
ضبط مرتكبي الجرائم الفردية والمنظمة وتسليمهم للعدالة.
مكافحة العمليات الإرهابية بأقل قدر ممكن من الخسائر البشرية والمادية وقمع أعمال الشغب والتمرد والفوضى في المناسبات وتحقيق استتباب الأمن والقبض على مرتكبي ومنظمي هذه الأعمال وتوفير الحماية لسفارات السعودية في الخارج.
حماية الأرواح على الطرق العامة ورفع مستوى السلامة المرورية.
ضمان أمن الحج والعمرة بمشاركة الأجهزة الحكومية الأخرى بما يحقق الراحة والطمأنينة لضيوف الرحمن.
ضمان الحقوق الخاصة والعامة ومساندة القضاء في هذا الجانب.

أما عن المهام فهي:
منع الجرائم والاعتداءات قبل وقوعها.
ضبط الجرائم بعد وقوعها والتحقيق فيها والقبض على الجناة وإقامة الادعاء عليهم أمام المحاكم المختصة.
مكافحة جرائم المخدرات وضبطها والتحقيق فيها.
تنظيم حركة المرور، وتأمين سلامة الجمهور من أخطار الطريق، وضبط حوادث ومخالفات السير والتحقيق فيها.
إصدار رخص السيارات وقيادتها.
قبول الشكاوى والدعاوى في المنازعات والحقوق المدنية والتحقيق فيها وإحالتها إلى المحاكم الشرعية وتنفيذ الأحكام الشرعية التي تصدر بشأنها.
توفير الأمن والنظام في المناسبات الهامة مثل: الحج والمواسم، واستقبال كبار الضيوف والمباريات الرياضية.
مساعدة الجهات الرسمية في تنفيذ الأنظمة والقوانين المكلفة بتنفيذها.

وللمديرية عدة إدارات تابعة وهي:
الإدارة العامة للمرور (السعودية)
الإدارة العامة لدوريات الأمن.
شؤون التدريب.
القوات الخاصة لأمن الطرق.
القوات الخاصة لأمن الحج والعمرة
إدارة التوجيه الفكري والمعنوي.
الإدارة العامة للأسلحة والمتفجرات.
شرط المناطق.
الخدمات الطبية
إدارة البحث والتحريات الجنائية.


Advertisements