Advertisements
Advertisements
Advertisements

تونس تضبط وثائق أمنية خطيرة في منزل نائب برلماني

Advertisements
البرلمان التونسي
البرلمان التونسي
Advertisements

ضبطت السلطات التونسية، اليوم الخميس، وثائق سرية وصفت بـ"الخطيرة والحساسة" في منزل نائب تونسي ، فاز مؤخرا بالانتخابات التشريعية لعضوية مجلس نواب الشعب (البرلمان).

 

وقالت قناة "نسمة" المحلية، نقلا عن مصادر أمنية موثوقة، إن إحدى الوحدات الأمنية المختصة شرعت منذ يومين في فحص كمية هامة من وثائق تم حجزها بمنزل في الضاحية الجنوبية للعاصمة.

 

وتتعلق تلك الوثائق بمعطيات أمنية ومعطيات خاصة بمؤسسات تعليمية أجنبية عاملة في تونس، ومراسلات بين إدارات عمومية، بعضها تابع لوزارات سيادة.

 

وتسعى الوحدة الأمنية المختصة بالتنسيق مع بعض المصالح الفنية والتقنية إلى مزيد التدقيق في تلك الوثائق، قبل رفع الأمر إلى الجهات القضائية المعنية لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.

 

وأكدت مصادر قانونية لـ"نسمة"، على أن القضاء العسكري تعهد بالبحث في جزء من الوثائق المحجوزة، والتي لها علاقة بإحدى إدارات وزارة الدفاع التونسية.

 

وقد أعلنت الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات في ندوة صحفية مساء يوم الإثنين 14 أكتوبر 2019، عن النتائج الأولية للدورة الثانية للإنتخابات الرئاسية 2019.

 

وآلت عمليات الفرز إلى النتائج الأولية التالية:

 

قيس سعيد: 2777391 صوتا بنسبة 72.71 بالمائة

 

نبيل القروي: 1042894  بنسبة 27.29 بالمائة

 

و يشار إلى أنه بمجرّد إعلان ما نتجت عنه إستطلاعات الرأي حول ما آلا إليه الدور الثاني من الرئاسية التونسية، قام عدد كبير من المواطنين من التجّمع في شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة، إحتفالا بفوز المترشح المستقل الأستاذ قيس سعيّد.

Advertisements