Advertisements
Advertisements
Advertisements

إيران تخطط لإرسال أدلة إلى الأمم المتحدة حول دور أمريكا وإسرائيل في هجوم الناقلة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
ألقى مشرع إيراني بارز باللوم على الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية في الهجوم الأخير على ناقلة إيرانية في البحر الأحمر، وتعهد بإحالة الأمر إلى الأمم المتحدة.

وادعى أبو الفضل حسن بيجي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، يوم الأربعاء، أن اللقطات التي التقطتها الكاميرات على الناقلة تشير إلى الدول الثلاث التي تخوض حربًا باردة مع إيران.

وقال المشرع، وفق ما نقلته وكالة "فارس نيوز"، إن هناك الكثير من الوثائق والأدلة على تدخل بعض الحكومات في الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية وسيتم تقديمها إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، مضيفًا، أن من يقف وراء الهجوم "يجب عليهم دفع الثمن مقابل تصرفاتهم.

وفي الوقت نفسه، تعهد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، يوم الأربعاء، "بالرد" الذي يجعل من يقفون وراء الهجوم "يندمون على فعلهم".

خلال الأشهر القليلة الماضية، ألقت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، باللوم على جمهورية إيران الإسلامية لشن سلسلة من الهجمات على السفن التجارية في الخليج والمنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، والتي تنفيها إيران بشكل قاطع.

واشتعلت النار في ناقلة النفط الإيرانية "سبيتي"، يوم الجمعة 11 أكتوبر، بينما كانت متجهة إلى سوريا في البحر الأحمر. في وقت وقوع الحادث، كانت السفينة على بعد حوالي 100 كيلومتر من ميناء جدة السعودي.

تنتمي الناقلة "سبيتي" إلى شركة الناقلة الإيرانية الوطنية التي نشرت صوراً تظهر فتحتين في السفينة فوق الخط المائي. وقالت الشركة، إنه من المرجح أن الناقلة أُصيبت بصاروخين، مما أدى إلى انفجار وسرقة نفط توقفت بسرعة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، وصف وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف الهجوم الصاروخي المشتبه به بأنه "عمل برعاية الدولة" نفذته "حكومة واحدة أو أكثر" لكنه رفض إلقاء اللوم على أي شخص حتى ينتهي التحقيق الرسمي.

وأوضحت وكالة "إرنا"، أن الخزانين الرئيسيين للناقلة، التي كانت على بعد 60 ميلا بحريا من ميناء جدة السعودي، تعرضا لأضرار جراء الانفجار ما أدى إلى تسرب الخام إلى مياه البحر الأحمر.

وقالت، إن الخبراء الفنيين الموجودين على متن الناقلة يحققون حاليا في اسباب وقوع الانفجار وأعربوا عن توقعهم أن يكون الحادث ناجم عن "عمل إرهابي".

ونفت المملكة العربية السعودية أي دور في الحادث، ولم ترد أي أخبار من الولايات المتحدة أو إسرائيل بشأن الأخبار أيضًا.

وأدت سلسلة من الهجمات غير المبررة ضد السفن في الخليج والمنشآت النفطية السعودية في الفترة ما بين مايو وسبتمبر إلى زيادة التوترات المتصاعدة بالفعل بين الولايات المتحدة وحليفتها الإقليمية الرئيسية المملكة العربية السعودية، من جانب، وإيران، أحدهما الآخر.

كانت واشنطن، التي تواصل حملتها "لأقصى قدر من الضغط" تجاه إيران، سريعة لتحمل طهران المسؤولية في كل حالة، وهو ما نفته هذه الأخيرة بشدة.

Advertisements