Advertisements
Advertisements
Advertisements

"مريض نفسي وعاشق للسبوبة".. وائل غنيم أحد أجنحة الإخوان النائمة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

 ظهر وائل غنيم، لأول مرة، مع إنطلاق أحداث 25 يناير، بشكل الناشط السياسي المثقف، والمدافع عن حقوق الإنسان، خاصة بعد تدشينه صفحة على الفيسبوك " كلنا خالد سعيد" لتحقيق أغراضه الخبيثة بإسقاط نظام الحكم والرئيس حسني مبارك وتحريك الشعب ضد دولته وتطبيق مخطط تفكيك الدولة.

 

قد ارتدي غنيم عباءة الشاب المصري المثقف والمتعلم الذي يعمل بكبري شركات في منصب المدير الإقليمي لشركة جوجل لتسويق منتجاتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقي، ثم ظهر غنيم مؤخرا بوجهه الحقيقي ودعم الجماعة الإرهابية، كشفت صورة قديمة مسربة، علاقته المشبوه بالجماعة الإرهابية .

 

التنقل بين المعسكرات

 

نجحت الدولة المصرية في التخلص من كل عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، ولكن الجماعة لجاءت إلي اخر عناصرها النائمة، التي تبدو من الوهلة الأولي بعيدة عن الشك في انتمائها لتنظيم ديني سياسي، وقد اختفي غنيم بعد ثورة 30 يونيه حيث كانت أخر المعلومات عنه هو تأسيس مشروع "بارليو" Parlio في 2015، وهي شركة ناشئة، قد استحوذت عليها كوارا في أبريل 2016.

 

ظهر غنيم مؤخرا، في محاولة جديدة لتكرار سيناريو 25 يناير، بإسقاط مصر، تفكيك الدولة المصرية، ويسعى غنيم لتنفيذ مخططات جماعة الإخوان بكل قوة، قد اتفقت مصلحة غنيم مع مصلحة الإخوان وهو ما دفعه التلون والتنقل إلي معسكرهم، وترك معسكر الليبرالية، والمصلحة تحكم رغم اختلاف فكرهم، وإن كانت تلك المصالح على حساب مصلحة الوطن.

 

التعاون مع الإخوان

 

قد خرج غنيم في فيديوهاته عبر الانترنت ليسب المقاول الهارب محمد علي باعتبار أنه يخطف الإضواء منه، ثم تراجع عن ذلك بعد التعاون مع جماعة الإخوان الإرهابية من أجل تحقيق مصالح مشتركة في اسقاط الدولة المصرية، ومساعدة غنيم علي أن يصبح زعيم وقائد ثوري.

 

قد انتشرت صورة قديمة عبر الانترنت لوائل غنيم يقف مع قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وحلفائها، حيث ظهر غنيم  في صورة مع الرئيس المعزول محمد المرسي ، محمد البلتاجي احد قيادات الجماعة ضمن مؤتمر صحفي بعد ثورة مباشرا لدعم الجماعة في الوصول إلي كرسي الحكم، هو يثبت دور غنيم في نشر الإرهاب ومساعدة الجماعة الإرهابية.

 

مريض نفسي

 

يبقي ظهور غنيم، في التوقيت الحالي، سببا في الدهشة، فقد ظهر وجهه الحقيقي في استخدام السباب و اللغة الخطاب العنيفة لاستفزار الشعب المصري، يظهر غنيم في الوقت الحالي كشبح بعد حلق شعره، يرقص أمام كاميرا هاتفه ويتوعد الدولة المصرية ويكيل السباب ويضع صفا من الاتهامات صد رموز الدولة.

 

تسببت طريقته الحادة في الكلام والرد على منتقديه في اثبات تعرضه لأزمة نفسية عنيفة، وخاصة أنه أكد على اصابته بحالة من الانعزال وصلت إلى اكتئاب حاد، وكادت أن تنتهي بالانتحار، خلال أحد فيديوهات غنيم التي بيثها من أمريكا لمعارضة وتشويه الدولة المصرية من خارج، دافع غنيم عن زوجة المعزول محمد مرسي، اعتبارها أحد ضحايا الدولة علي حد زعمه.

 

وعي الشعب

 

قد انكشف الوجه الحقيقي لغنيم الشعب المصرى الواعى، والذي يقف ضد تفكيك وطنه، قد أدراك الشعب المصري خطوة الثورات، وكما تعلم الشعب من هم أعداؤه الحقيقيون الذين لا يريدون سوى مصالحهم الشخصية، ومصالح جماعاتهم التى لا تتسق مع مصلحة الوطن.

 

بات غنيم يهزي في فيديوهاته، قد اعترف غنيم خلال أحد فيديوهاته باصابته بالاكتئاب، وأنه مريض نفسي، أصبح الشعب المصري وعيا لمخططات غنيم وأمثاله، من نشطاء السبوبة والصيت، كما تعلم الشعب من مأساة سوريا والعراق وليبا، وقد خرج الشعب في مظاهرات حب للرئيس عبد الفتاح السيسى، و للقوات المسلحة والشرطة  بمختلف المحافظات، فى مواجهة دعوات الإخوان ونشطاء السبوبة التخريبية  بالتظاهر ضد الدولة المصرية وضد مؤسساتها، وكانت اخر المظاهرات الحاشدة في سبتمبر الماضي أمام المنصة في مدنية نصر، للتنديد بجماعة الإخوان ونشطاء السبوبة.

.

 

Advertisements