Advertisements
Advertisements
Advertisements

'النهضة' تؤكد تشاورها مع جميع الأطراف ما عدا 'قلب تونس' و'الدستوري الحرّ'

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
تمكنت حركة النهضة من الفوز بالمرتبة الأولى في الإنتخابات التشريعية التي جرت يوم 06 أكتوبر 2019، في حين ظفر حزب قلب تونس بالمركز الثاني خلف النهضة.

وحول تكوين الحكومة الجديدة، أعلن الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري، بأنّ الحزب سيستهلّ في جملة من المشاورات إثر انعقاد مجلس الشورى، الذي سيجتمع السبت والأحد القادمين، والذي سيتمّ خلاله تحديد السياسات العامة للحركة.
   
وشدّد الخميري في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، على أنّ الحركة أجرت جملة من الإتصالات التحسيسيّة وستجري إتصالات أخرى مع كلّ مكوّنات المجلس النيابي، باستثناء حزب قلب تونس والحزب الدستوري الحر.
   
وأشار إلى أنّ المشاورات ستكون على قاعدة برنامج إجتماعي إقتصادي، يتضمّن التوجّه العام للحكومة القادمة، مبيّنا أنّ المشاورات سترتكز بالأساس على البرنامج وكذلك على طبيعة الحكومة وهيكلتها.
Advertisements