عاجل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تركيا تتعهد بالمضي قدما في هجومها على سوريا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
تعهدت تركيا بالمضي قدما في هجومها في شمال سوريا على الرغم من العقوبات الامريكية والدعوات المتزايدة لوقفها في حين تحرك الجيش السوري المدعوم من روسيا على مدينة منبيج الرئيسية التي تخلت عنها القوات الامريكية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للصحفيين بعد زيارة لباكو "لن نعلن أبدًا وقف إطلاق النار".

وأضاف: "إنهم يضغطون علينا لإيقاف العملية، ويعلنون العقوبات. وهدفنا واضح، ونحن لسنا قلقين بشأن أي عقوبات ".

وقال أردوغان: "إن هجومًا من منبج أسفر عن مقتل جندي تركي قد شنته القوات الحكومية السورية.

ورافق صحفيو رويترز القوات الحكومية السورية التي دخلت وسط منبج، وهي نقطة اشتعلت فيها القوات الأمريكية من قبل في دوريات مشتركة مع تركيا.

وتقول روسيا إنها ستضغط من أجل إبرام اتفاقات بين سوريا والأكراد.

وقالت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلًا عن وزارة الدفاع الروسية في وقت لاحق: "أن القوات السورية سيطرت على مساحة تزيد على 1000 كيلومتر مربع حول منبيج، بما في ذلك مطار الطبقة العسكري".

وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غير المتوقع بحجب الحماية عن الأكراد السوريين بعد مكالمة هاتفية مع أردوغان قبل أسبوع، أدى بسرعة إلى قلب السياسة الأمريكية تجاه سوريا لمدة خمس سنوات.

وبالإضافة إلى تمهيد الطريق للتوغل التركي، فإن الانسحاب الأمريكي يعطي الحرية لخصوم واشنطن في الحرب الأكثر دموية في العالم، أي الرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين.

ونشر الجيش السوري في الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد هو بمثابة انتصار للأسد وروسيا، مما يمنحهما موطئ قدم في أكبر مساحة متبقّية في سوريا والتي كانت خارجة عن متناول أيديهم خلال جزء كبير من حربها المستمرة منذ ثماني سنوات.

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الأحد أنها ستسحب كامل قواتها التي تضم 1000 جندي من شمال سوريا. وأقام حلفاؤه الأكراد السابقون على الفور تحالفًا جديدًا مع حكومة الأسد، ودعوا الجيش إلى البلدات عبر أراضيهم.

وأبلغ مصور رويترز على الحدود التركية عن قصف عنيف على مدينة رأس العين الحدودية السورية صباح يوم الثلاثاء، حيث تحدث متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية عن معركة مستمرة.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز: "أن الطائرات العسكرية الأمريكية نفذت "استعراضا للقوة" حول بلدة كوباني بعد أن اقترب المقاتلون المدعومون من تركيا من القوات الأمريكية.

وسيلتقي نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس بأردوغان يوم الخميس في أنقرة.

وقال البيت الابيض في بيان: "نائب الرئيس بنس سيكرر التزام الرئيس ترامب بمواصلة معاقبة العقوبات الاقتصادية على تركيا حتى يتم التوصل إلى قرار."

وقال مسؤول بالسفارة التركية في واشنطن: "أن لائحة الاتهام لم تسهم بشكل إيجابي في الوضع الحالي للعلاقات الأمريكية التركية. وكان المسؤولون الأتراك والأمريكيون يجرون محادثات حول قضية هالبانك لمدة عام على الأقل.

وقال مسؤول كبير في إدارة ترامب إن واشنطن ستهدد بفرض مزيد من العقوبات لإقناع تركيا بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار ووقف هجومها.

وقال السناتور الجمهوري ليندسي جراهام، وهو من أنصار ترامب المخلصين الذي انتقد بشدة سحب القوات للرئيس، إنه سيقدم مشروع قانون يوم الخميس لفرض عقوبات أشد على تركيا.

وتعافت الليرة التركية، التي كانت قد توقفت على أمل اتخاذ تدابير أمريكية أكثر صرامة، بعد الإعلان عن العقوبات، وكذلك فعلت أسواق السندات والأسهم، مع ملاحظة التجار أن ترامب قد نجت البنوك التركية.

بعد إعلان ترامب، قالت وزارة الخزانة الأمريكية يوم الاثنين إنها فرضت عقوبات على وزراء الطاقة والدفاع والداخلية في تركيا.

ودافع ترامب عن عكس سياسته الأمريكية كجزء من خطة لإخراج الولايات المتحدة من حروب "لا نهاية لها" في الشرق الأوسط.

ولكن منتقديه اعتبروها بمثابة خيانة للأكراد، والحلفاء المخلصين الذين فقدوا الآلاف من المقاتلين كقوة أرضية رئيسية في معركة واشنطن ضد داعش.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي رفيع المستوى أن الجيش الأمريكي سيواصل محاربة متشددي الدولة الإسلامية، الذين يقول الخبراء إنهم يمكن أن يستفيدوا من الفوضى لإحياء التمرد.

وتقول تركيا إنها تهدف إلى هزيمة وحدات حماية الشعب وإنشاء "منطقة آمنة" حيث يمكن إعادة توطين ملايين لاجئي الحرب السوريين الموجودين الآن في تركيا.

وتقول الأمم المتحدة أن 160 ألف شخص فروا من منازلهم مع تقدم القوات التركية. والإدارة الكردية الإقليمية تقدر عدد النازحين بـ 270.000.

وقال دبلوماسيون إنه من المرجح أن يجتمع مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء لمناقشة آخر التطورات في سوريا، وهي ثاني جلسة من نوعها منذ أن بدأت تركيا هجومها.

وقال أردوغان أن أنقرة تمنح العالم فرصة لإحلال السلام في المنطقة.

Advertisements