Advertisements
Advertisements
Advertisements

"نوفاك": مرحلة جديدة من التعاون المثمر بين الرياض وموسكو

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال وزير الطاقة الروسي "ألكسندر نوفاك": أن بلاده والمملكة العربية السعودية قد دخلتا في مرحلة جديدة من التعاون المثمر طويل الأجل، بعد زيارة الرئيس فلاديمير بوتين للمملكة، ورحلة الملك سلمان بن عبد العزيز إلى موسكو في عام 2017.

وفي تصريحات لـ "الشرق الأوسط"، أشار نوفاك إلى أن الزيارة ستضع التعاون الثنائي على المسار الصحيح، مشددًا على أن البلدين قد شهدا تعاونًا متزايدًا في مختلف المجالات.

وقال: "توسيع التفاعل مع شركائنا السعوديين هو في جوهره إنشاء تحالف جديد للحفاظ على قدرتنا التنافسية في الأسواق العالمية، وتطوير الطاقة الوطنية والعالمية بشكل عام".

وأكد وزير الطاقة الروسي أن الجانبين كانا منخرطين في حوار نشط في جميع قطاعات التعاون التجاري والاقتصادي، بما في ذلك الزراعة والصناعة والاستثمار والطاقة.

وأضاف نوفاك: "يعد التعاون في مجال الاستثمار أحد أهم نقاط النمو في علاقتنا الاقتصادية، حيث تم بالفعل استثمار حوالي 2 مليار دولار في مشاريع مشتركة في روسيا".

وأكد أن العمل المشترك سوف يحقق المزيد من النجاحات في مختلف المجالات، مشيرًا إلى أن آفاق التعاون بين البلدين كانت مفتوحة، وسوف ترتفع في المستقبل للوصول إلى أكبر درجة من التنمية الاقتصادية لكلا البلدين.

وفي السنوات الأخيرة، ارتفعت التجارة بين الرياض وموسكو بأكثر من 15 في المائة، متجاوزة علامة المليار دولار، وفي هذا العام قفزت إلى مستوى أعلى، وحققت نموًا بنسبة 34 في المائة، وفقًا لنوفاك.
Advertisements