Advertisements
Advertisements
Advertisements

"الإبراشي": تركيا تكن العداء الشديد لكل ما هو عربي وتسعى للاستيلاء على ثروات سوريا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال الإعلامي وائل الإبراشي، إن الأحداث المتعلقة بالعدوان التركي على شمال سوريا، ما زالت تحتل مقدمة الأحداث على الساحة الدولية، مشيرًا إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستخدم الجماعات المتطرفة، لاحتلال شمال سوريا بعملية عسكرية في منتهى الوحشية التي أدت لتهجير 200 ألف سوري من شمال سوريا.

وتابع "الإبراشي"، خلال تقديمه برنامج "كل يوم"، المذاع على فضائية "one"، مساء الإثنين، أن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا ليست "نبع للسلام" مثلما أطلق عليها الرئيس التركي، ولكنها نبعًا للدماء وللإرهاب، مشيرًا إلى أن المجتمع الدولي ضد التدخل العسكري التركي في سوريا، لكن هناك بعض الصفقات التي عقدها المجتمع الدولي بصورة أو بأخرى. 

ولفت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الاوربي، أعلنوا عن فرض عقوبات اقتصادية على تركيا، وهذا يعني أن هناك حصار اقتصادي سياسي ضد الرئيس التركي، معقبًا: "صحيح لا يوجد موقف قوي ضد الرئيس التركي، لكن هناك بعض العقوبات الاقتصادية".

وتابع أن تركيا الآن وُضعت في مكانها الصحيح، فهي تقف في مربع التحالف مع الإرهابي والعداء الشديد للدول العربية، ولكل ما يتعلق بالعروبة، مستطردًا: "تركيا ساهمت في مأساة سوريا، لكي تحتل شمال سوريا، والاستيلاء على الثروات السورية.
Advertisements