Advertisements
Advertisements
Advertisements

القوات السورية تدخل البلدة الشمالية الشرقية بعد تعاملها مع القوات الكردية

Advertisements
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements
قالت وسائل إعلام سورية اليوم الاثنين، إن القوات السورية دخلت بلدة بشمال شرق البلاد بعد أن أعلنت واشنطن أنها تسحب قواتها فجأة وتوصل حلفاؤها الأكراد السابقون إلى اتفاق مع دمشق للمساعدة في مقاومة أي هجوم تركي.

وأن الانسحاب الأمريكي المفاجئ من الحرب السورية التي استمرت ثماني سنوات، والعودة المحتملة للجيش السوري إلى الشمال الشرقي الخاضع للسيطرة الكردية، وانتصارات كبيرة للرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه روسيا وإيران.

أعلنت الولايات المتحدة اليوم الأحد أنها ستسحب بسرعة ما تبقى من 1000 جندي من شمال سوريا، بعد أربعة أيام فقط من شن تركيا هجومها عبر الحدود مع ضوء أخضر من الرئيس دونالد ترامب.

وأثار الاعتداء التركي انتقادات وقلق واسع النطاق من أنه قد يسمح لمقاتلي داعش في سوريا بالهروب من سجونهم وإعادة تنظيم صفوفهم من الأكراد.

وقرر ترامب منذ أسبوع نقل القوات الأمريكية عن طريق الهجوم التركي، وهو عمل شجبه الأكراد، الذين مات الآلاف منهم في قتال ضد داعش في شراكة مع واشنطن منذ عام 2014.

وأعلن الأكراد يوم الأحد أنهم يتابعون اتفاقًا جديدًا مع أعداء واشنطن، الأسد ومؤيديه الروس، وفي الوقت نفسه، قالت الولايات المتحدة إنها ستسحب قواتها من سوريا بالكامل.

وقالت أنقرة، إن عمليتها تهدف إلى تحييد ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، وهي العنصر الرئيسي في القوات الديمقراطية السورية (SDF)، التي كانت الشريك الأمريكي الرئيسي في تفكيك "الخلافة" الجهادية، التي أنشأها مقاتلو الدولة الإسلامية في سوريا.

وتنظر أنقرة إلى وحدات حماية الشعب باعتبارها جماعة إرهابية بسبب صلاتها بالمقاتلين الذين يشنون تمردا في جنوب شرق تركيا.

وقال اثنان من المسؤولين الأمريكيين لرويترز، إن الجزء الأكبر من الانسحاب الأمريكي يمكن أن يكتمل خلال أيام.

وأشار وزير الدفاع الأمريكي مايك إسبير يوم الأحد إلى أن أحد العوامل وراء الانسحاب هو أن قوات سوريا الديمقراطية كانت تهدف إلى إبرام صفقة مع روسيا وسوريا لمواجهة الهجوم التركي.

وبعد ساعات، قالت الإدارة التي يقودها الأكراد إنها أبرمت مثل هذا الاتفاق للجيش السوري لنشره على طول الحدود التركية لصد توغل أنقرة.

وقالت وسائل الإعلام السورية اليوم الاثنين، إن القوات السورية دخلت تل تامر، وهي بلدة تقع على الطريق السريع M4 ذي الأهمية الاستراتيجية، التي تمتد من الشرق إلى الغرب على طول الحدود مع تركيا.

وقال مسؤول كردي سوري بارز، إنه تم التوصل إلى اتفاق "عسكري أولي" مع دمشق لكي تدخل القوات الحكومية إلى المناطق الحدودية من بلدة منبيج في الغرب إلى ديريك، على بعد 400 كيلومتر في الشمال الشرقي.

وقال بدران جيا كردي، إن الصفقة تقتصر على نشر الجيش على طول الحدود وسيناقش الجانبان القضايا السياسية في وقت لاحق. 

وأقام الأكراد إدارة حكم ذاتي في الأراضي التي يسيطرون عليها، بينما يهدف الأسد إلى فرض حكم حكومته في جميع الأراضي السورية.

وأضافت أن نشر الجيش سيساعد قوات سوريا الديمقراطية في مواجهة الهجوم التركي، و"تحرير المناطق التي دخلها الجيش التركي والمرتزقة"، في إشارة إلى المتمردين السوريين الذين تدعمهم تركيا، وسوف يسمح باستعادة المدن السورية الأخرى التي سيطر عليها الجيش التركي مثل عفرين.

وفي الوقت الذي يخرج فيه الانسحاب الأمريكي القوات الأمريكية من خط النار، فإن عودة الجنود السوريين إلى الحدود مع تركيا تفتح الباب أمام احتمال نشوب صراع أوسع إذا ما واجه الجيش السوري في مواجهة مباشرة مع القوات التركية.

وتقول تركيا إنها تهدف إلى تشكيل "منطقة آمنة" في سوريا لتوطين العديد من اللاجئين السوريين البالغ عددهم 3.6 مليون لاجئ. 

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان يوم الأحد أن العملية ستمتد من كوباني في الغرب إلى الحسكة في الشرق، وتذهب نحو 30 كم (20 ميلًا) إلى الأراضي السورية، مع سيطرة مدينة رأس العين الآن على تركيا.

وقالت تركيا أيضًا إنها استولت على جزء من طريق سريع رئيسي يقع على بعد 30 إلى 35 كم في شمال سوريا. وقال مسؤول من قوات سوريا الديمقراطية إن الاشتباكات كانت مستمرة على طول الطريق.

وأثار القتال مخاوف الغرب من أن قوات سوريا الديمقراطية، التي تسيطر على مساحات شاسعة من شمال سوريا والتي كانت تحت سيطرة داعش سابقًا، ولن تكون قادرة على إبقاء آلاف الجهاديين في السجن وعشرات الآلاف من أفراد أسرهم في المخيمات.

وقالت الإدارة التي يقودها الأكراد في المنطقة أن 785 من الأجانب المنتمين إلى داعش فروا من معسكر في عين عيسى. 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، نقلًا عن مصادر في المخيم، أن حوالي 100 شخص قد فروا.

وقالت تركيا إنها ستتحمل مسؤولية مقاتلي داعش الذين يندرجون ضمن "المنطقة الآمنة" التي تهدف إلى تشكيلها، ولكنها لن تكون مسؤولة عن من هم خارجها.
Advertisements