Advertisements
Advertisements
Advertisements

أبرزها "التيتانوس والتوكسوكارا".. أمراض تنقلها الحيوانات المنزلية للإنسان

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أصدرت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، اليوم قرار بحظر استيراد طيور الزينة من الخارج، كواحد من الإجراءات الاحترازية لمواجهة الأمراض الوبائية، خاصة أنفلونزا الطيور، من أجل الحفاظ على الثروة الداجنة مع دخول فصل الشتاء.

وذكرت إحصائيات منظمة الصحة العالمية، أن هناك 175 مرضاَ تنتقل من الحيوانات الأليفة للإنسان، وتتراوح ما بين الأمراض الخطيرة والبسيطة، وفي التقرير التالي نستعرض أبرز الأمراض التي تنتقل من الحيوانات المنزلية للإنسان.

إنفلزنزا الطيور
انتشر المرض في مصر لأول مرة في فبراير 2006، ووصل إجمالي حالات الإصابة بالمرض بين البشر 126 حالة حتى عام 2015، وينتقل الفيروس من الطيور للإنسان من خلال الطيور المصابة، واستنشاق إفرازات أو مخلفات الطيور المصابة قد ينقل المرض أيضا.

وتبدأ فترة حضانة الإنسان للفيروس لمدة 5 أيام من بدء الأعراض، و7 أيام أقصى فترة حضانة للمرض، والتي تحدث لدى صغار السن.

التوكسوكارا
هو أحد الأمراض التي تصيب أمعاء الحيوانات مثل القطط والكلاب، حيث يمكن للقطط والكلاب أن تنقل بويضات تلك الديدان للإنسان، من خلال الذباب الذي ينقلها للطعام.

وعندما يبتلع الإنسان بويضات تلك الدودة، تخرج منها اليرقة، وتنتشر في الجسم وينتج عنها حالة تسمى، هجرة اليرقات الحشرية للجسم والعين، وتظل نشطة في أنسجة جسم الإنسان، وتسبب السعال والحمى وضيق التنفس وضخامة الكبد مع ضعف في الرؤية.

التيتانوس
ينتقل هذا المرض في حال التعرض لجروح من مخالب القطة أو الكلب، لأن الميكروب يكون عالق بها في بعض الأحيان. وفي هذه الحالة لا بد من أخذ حقنة تيتانوس على الفور، لتجنب حدوث العدوى.

الديدان الشريطية
من الممكن أن تحتوي القطط أو الكلاب على نوع من أنواع الديدان الشريطية، لكنها أكثر انتشارا في الكلاب وتنتقل في الغالب عن طريقها، بعضها يكون داخل جسم الكلب وبعضها الأخر يكون في حشرة على جسمه من الخارج، بالتالي يمكن أن تنتقل للإنسان عن طريق اللمس.

البروسيلا أو الحمى المالطية
«البروسيلا» أيضاً ينتقل من الإنسان للحيوان، وهو مرض بكتيري معدي يصيب الأبقار والماعز والخيول والكلاب وتسبب التهاب الأعضاء التناسلية والإجهاض والعقم والتهاب الخصيتين في الذكور.

وتكثر هذه الإصابات لدى العاملين بالمزارع والمجازر والمستهلك للألبان واللحوم المصابة، وأعراضه تظهر على شكل ارتفاع في درجة الحرارة، مع ظهور عرق غزير، ورعشة وصداع وعرق وآلام أسفل الظهر.

مرض القطط
كما تعتبر القطط من الحيوانات الأليفة، التي تحمل العديد من الميكروبات الضارة للإنسان بشكل كبير، فهي تمثل خطرا على تربيتها بالمنازل.

وتحمل القطط تحمل ميكروبات خطرة مثل مرض "التكسوبلازما"، والذي ينتقل عن طريق تناول القطط للحوم النيئة أو غير المطهية وأيضا ينتقل للإنسان عن طريق تناول الإنسان للأطعمة غير المطهية مثل البيض واللحوم والدجاج.

وإذا حدث وأصابت التكسوبلازما  المرأة، فذلك يؤدي إلى إجهاضها ويمنع اكتمال حملها، وتصيب به القطط وينتقل من القطط إلى المرأة ما يؤدي إلى عدم ثبوت الحمل وإجهاضها على الفور، مشيرًا إلى وجود علاج حديث تم اكتشافه بالمركز لعلاج هذا الفيروس.

الإيدز
وفي السياق ذاته، أكدت الدكتورة عزيزة يوسف مدير عام الطب البيطرى بالسويس، أن النسانيس من الممكن ان تنقل فيروسات خطيرة.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «ست الحسن»، المذاع على فضائية"ON E":" النسناس حاملة فيروسات فيمكن أن تنقلها للإنسان.. ممكن تنقل الإيدز أو السعار أو الالتهابات الرئوية".

السعار
داء السعار أيضاَ من بين الأمراض التي من الممكن أن تنتقل من الحيوان للإنسان، وذكرت إحصائيات المنظمة العالمية للصحة، أن داء السعار يؤدي إلى وفاة نحو 55000 شخص حول العالم كل عام، وهو أحد الفيروسات التي تصيب جسم الإنسان نتيجة التعرض لعض حيوان مثل «الكلاب أو القطط أو الإبل» أو غير ذلك من الحيوانات، بالإضافة إلى الخفافيش.

Advertisements