Advertisements
Advertisements
Advertisements

مقتل شخص جراء إعصار قوي في اليابان

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قُتل رجل واحد ونصحت أكثر من ثلاثة ملايين شخص بالإجلاء في الوقت الذي هطل إعصار قوي على العاصمة اليابانية اليوم السبت مما تسبب في هطول أمطار غزيرة ورياح خلال 60 عامًا.

ومن المقرر أن يصل إعصار هاجيبس، الذي يعني "السرعة" في اللغة التاجالوجية الفلبينية، إلى جزيرة هونشو الرئيسية باليابان في وقت متأخر من اليوم السبت، ويهدد بإغراق طوكيو المنخفضة حيث يتزامن مع ارتفاع المد.

وتسببت العاصفة، التي حذرت الحكومة من أنها ستكون الأقوى التي تضرب طوكيو منذ عام 1958، في هطول أمطار قياسية في مقاطعة كاناجاوا جنوب طوكيو مع أمطار غزيرة تبلغ 700 ملم (27.6 بوصة) على مدار 24 ساعة.

وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أعلى مستوى من التحذير في بعض المناطق في طوكيو، وكاناجاوا، وخمس محافظات أخرى محيطة، محذرة من كميات الأمطار التي تحدث مرة واحدة فقط منذ عقود.

وقال مسؤول بالوكالة في مؤتمر صحفي بثته هيئة الإذاعة الوطنية NHK "إننا نشهد أمطار غير مسبوقة".

وأضاف: "من المحتمل أن تحدث الأضرار الناجمة عن الفيضانات والانهيارات الأرضية بالفعل".

وكان الكثير من الناس في طوكيو وحولها قد لجأوا بالفعل إلى مرافق الإجلاء المؤقتة.

وكانت يوكا إيكيمورا، وهي مدرسة حضانة تبلغ من العمر 24 عامًا، في أحد هذه المنشآت في مركز مجتمعي في إيدوغاوا في شرق طوكيو مع ابنها البالغ من العمر 3 سنوات وابنتها البالغة من العمر 8 أشهر وأرنبها الأليف.

وقالت: "إنها قررت التحرك قبل فوات الأوان".

وقال إيكيمورا: "لدي أطفال صغار لأعتني بهم ونعيش في الطابق الأول من شقة قديمة".

وأضاف: "لقد جلبنا معنا الضرورات العارية. وقالت لرويترز "أنا خائف من التفكير في الوقت الذي سننفد فيه حفاضات الأطفال والحليب."

وذكرت وسائل الإعلام اليابانية أن مطار هانيدا بطوكيو ومطار ناريتا في تشيبا قد أوقفتا الرحلات الجوية من الهبوط، وتم تعليق رحلات القطارات، مما أجبر على إلغاء أكثر من ألف رحلة.

وقال مسؤولو مقاطعة كاناغاوا إنهم سيطلقون المياه من سد شيروياما، جنوب غرب طوكيو، ونبهوا السكان في مناطق على طول الأنهار القريبة.

وتسببت الرياح الغزيرة بالفعل في حدوث بعض الأضرار، ولا سيما في تشيبا شرق طوكيو، حيث دمر أحد أقسى الأعاصير التي ضربت اليابان في السنوات الأخيرة أو ألحق أضرارا بـ 30 ألف منزل قبل شهر.

وقتل رجل في الأربعينيات من العمر في سيارة مقلوبة في المحافظة في وقت مبكر من اليوم السبت، بينما أصيب خمسة أشخاص بينما هبت رياح على أسطح المنازل، وفقًا لما ذكرته هيئة أن إتش كيه.

وأصدر عدد من حكومات البلديات إخطارات بالإجلاء إلى المناطق المعرضة بشكل خاص لخطر الفيضانات والانهيارات الأرضية، بما في ذلك بعض المناطق الأكثر اكتظاظًا بالسكان في منطقة طوكيو.

وحذر الخبراء من أن طوكيو، رغم أنها مشروطة منذ فترة طويلة للتحضير للزلازل، كانت عرضة للفيضانات.

وقال "نوبويوكي تسوتشيا" مدير مركز أبحاث اليابان بواجهة النهر لرويترز: "أن طوكيو التي يعيش فيها 1.5 مليون شخص تحت مستوى سطح البحر معرضة للأضرار الناجمة عن العواصف".

وأضاف: "نحن نتجه نحو المد العالي، وإذا ضرب الإعصار طوكيو عندما يكون المد مرتفعًا، فقد يتسبب ذلك في حدوث عاصفة ويكون ذلك هو السيناريو الأكثر رعبًا، لقد كان الناس في طوكيو في شعور مزيف بالأمان".

وقالت وزارة الصناعة: "أن أكثر من 16 ألف أسرة فقدت الطاقة، بما في ذلك 7200 في تشيبا، التي تضررت بشدة من إعصار فكساي قبل شهر".

وأنشأت وزارة الدفاع حسابًا جديدًا على تويتر لنشر المعلومات حول جهود الإغاثة في حالات الكوارث.

وتم إغلاق المتاجر والمصانع وأنظمة المترو كإجراء احترازي، في حين ألغى منظمو سباق الجائزة الكبرى الياباني للفورمولا 1 جميع جلسات التدريب والتأهيل المقررة اليوم السبت.

كما تم الغاء مباراتين من كأس العالم للرجبي المقرر عقدهما يوم السبت.
Advertisements