Advertisements
Advertisements
Advertisements

أول تعليق من الرزاز على أزمة "صدام حسين" مع الكويت

Advertisements
رئيس الوزراء الأردني
رئيس الوزراء الأردني
Advertisements

أبدى عمر الرزاز، رئيس الوزراء الأردني، اليوم الجمعة، بتعليقه على أزمة الهتافات باسم الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، خلال مباراة بكرة القدم بين المنتخب الأردني ونظيره الكويتي.

وكتب رئيس الوزراء الأردني، على حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "ما حدث في المدرجات ليس من قيمنا ولا من رابطة الأخوّة، التي تجمعنا بالأشقاء"، مضيفًاً "تعادلنا في الملعب وخسرنا بالمدرجات".

وتابع الرزاز، قائلا: "علاقتنا بالكويت أقوى من محاولة إساءة عابثة لا تمثلنا، الفرق شاسع بين تنافس شريف ومغالبة بأي ثمن".

وأثار هتاف باسم الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين أطلقه مشجعون خلال مباراة جمعت المنتخب الأردني ونظيره الكويتي  ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأبدى وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح، خلال اتصال هاتفي، أمس الخميس، مع نظيره الأردني أيمن الصفدي عن "استياء واستهجان" بلاده لما صدر عن جماهير أردنية.

وقال الصباح، إن "الهتافات تمثل إقحاما للرياضة بأمور لا تمت لها بصلة بل وتشويها لمقاصدها"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية.

وبدوره أعرب الصفدي عن "أسفه واستياءه من هذه التصرفات التي لا تعكس طبيعة العلاقات الأخوية، وما يكنّه الشعب الأردني من تقدير لأشقائه في الكويت".

وأكد وزير الخارجية الأردني على أن "بلاده لن تقبل بمثل هذه الإساءات وستباشر اتخاذ إجراءاتها لمعرفة من يقف خلفها ومحاسبته".

وفي السياق، رفض الاتحاد الأردني لكرة القدم، في بيان، الهتافات التي اعتبرها "خارجة عن الأطر الرياضية"، خلال المباراة، التي انتهت بالتعادل السلبي الخميس.

وأشار الاتحاد إلى أنه "سيتخذ كل الإجراءات الكفيلة بمحاسبة المسيئين، الذين لا يمثلون الأردن بأخلاقه وتقديره للأشقاء كافة".

كما أكد على "الاعتزاز الكبير بالعلاقات المميزة، التي تجمع الأردن والأشقاء في الكويت في المجالات كافة ومنها كرة القدم".

Advertisements