الأميرة فاطمة إسماعيل.. أحد عوامل النهضة النسائية في العصر الحديث

الأميرة فاطمة إسماعيل
الأميرة فاطمة إسماعيل
Advertisements
Advertisements
الأميرة فاطمة إسماعيل، حفيدة الخديوي إسماعيل، تعتبر من إحدى عوامل النهضة النسائية في العصر الحديث؛ وكانت واحدة ممن مهدن طريق المشاركة أمام المرأة المصرية.

حياط الأميرة فاطمة إسماعيل

تزوجت الأميرة فاطمة إسماعيل عام 1871 من الأمير طوسون بن محمد سعيد باشا والى مصر، كما تميزت في حياتها وبين أخواتها بحبها للعمل العام والتطوعي؛ فحرصت على المساهمة في أعمال الخير ورعاية الثقافة والعلم؛ وقد نقلت هذه الثقافة وتأثر بها ابنها الأمير عمر طوسون الذي كان أكثر أمراء أسرة محمد إقبالاً على العمل العام.

عرفت الأميرة فاطمة إسماعيل عن طريق طبيبها أن هناك مجموعة من الصعوبات التي تعاني منها جامعة القاهرة؛ فقررت تجاوبا مع الحركة الوطنية ورعاية للعلم وتشجيعا للعلماء، بوقف مساحة من أراضيها وتبرعت بحوالى 6 أفدنة لإقامة مبنى للجامعة الأهلية (القاهرة الآن)، ووهبت مجوهراتها الثمينة للإنفاق على تكاليف البناء، وأوقفت 674 فدانا على مشروع الجامعة.

وأعلنت الأميرة فاطمة أن سائر تكاليف البناء سوف تتحملها كاملة والتي قدرت وقتها بمبلغ 26 ألف جنيه؛ وقامت بعرض جواهرها وحليها للبيع؛ بعدما أهدتها للمشروع وكلفت إدارة الجامعة أن تتولى بيعها وفقا لما يترائ لمصلحة الجامعة.

ومن كرمها أعلنت تحملها كافة نفقات حفل وضع حجر الأساس، والذي كان سيحمل الجامعة نفقات كبيرة، وخاصة أن الخديوى عباس حلمي الثاني كان قد أعلن أنه سيحضر حفل الافتتاح هو والأمير أحمد فؤاد.

وشاركت الأميرة فاطمة إسماعيل في وضع حجر الأساس للجامعة، وتوفيت عام 1920 قبل أن ترى صرح الجامعة ومنارتها التى قدمتها للعلم في مصر والوطن العربي.

وفي عام (1347هـ - 1928م) التحقت المرأة بالجامعة المصرية؛ وكان وقف الأميرة سبباً رئيسياً في فتح الطريق أمام المرأة المصرية للمشاركة. 
Advertisements