القبض على المتهمين بقتل طالب ثانوي في المنوفية

ضبط - صورة أرشيفية
ضبط - صورة أرشيفية
Advertisements
Advertisements
تمكنت مباحث مركز شرطة تلا التابع لمحافظة المنوفية، برئاسة الرائد أحمد الشافعي، اليوم الخميس، من القبض على الثلاثة المتهمين بقتل محمود البنا، الذي لقي مصرعه أمس إثر مشاجرة دامية مع المتهمين.

حيث تلقى اللواء محمد ناجي مدير أمن المنوفية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة تلا، يفيد إلقاء القبض على المتهمين والذين يدعوا "م. ا"، "ا. ع"، "م. ا ر"، مقيمين بمركز تلا.

كما أوضح والد المجني عليه أنه سيتم أداء صلاة الجنازة اليوم، وذلك عقب صلاة العصر من مسجد اللمعي، وتشييع جثمانه إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة بمدينة تلا.

جدير بالذكر أن الطالب "محمود البنا" طالب ثانوية عامة، يبلغ من العمر 18 عامًا، لقي مصرعه على يد آخرين، عقب طعنه بمطواة في أماكن متفرقة بالجسد أدت إلى سقوطه جثة هامدة.

بدأت الواقعة عندما كان يمر بإحدى شوارع مدينة تلا، فتفاجئ بأن شاب أكبر منه بسنتين يدعى "محمد. أ. ر" يعاكس فتاة مارة بالشارع ويحاول التحرش بها، فما كان من "محمود" سوى الدفاع عن الفتاة ومحاولة إبعاد هذا الشاب المتحرش عنها، وهدأت الأجواء وذهب كلاً منهم إلى منزله.

ولكن شياطين الإنس لا زالت توسوس في الأذان، فذهب أحد زملاء المتحرش وأخبره أن محمود كان قد كتب بمنشور خاص به على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي أن "اللي يعاكس حرمة يبقى حرمة زيها"، فقرر هذا المتحرش الانتقام منه.

فانتظره حتى يمر بشارع الري في مدينة تلا، وبدأ الشجار معه ولكن محمود كان يحاول تهدأته وعدم تبادل الشجار، فبدأ هذا الشاب بطعن محمود بـ"مطواة" في رقبته، ثم طعنة نافذة بالبطن وأخيرًا طعنة بالقدم، وتركه وذهب.

فحاول محمود الذهاب إلى مستشفى تلا بمفرده، ولكنه كان ينذف كميات كبيرة جدًا من الدماء، ليسقط أمام مستشفى تلا جثة هامدة، ويستلمه أهله ضحية لشجاعته.
Advertisements