Advertisements

تونس: حركة النهضة ستكون أكبر كتلة في البرلمان الجديد

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
أظهرت النتائج الاولية الرسمية، أن حزب النهضة الاسلامي المعتدل سيكون أكبر حزب في البرلمان التونسي الجديد لكن مع 52 مقعدًا فقط من أصل 217 قد يجاهد لبناء ائتلاف حاكم.

ويبدو أن النتائج، إلى جانب النتائج في الجولة الأولى من انتخابات رئاسية منفصلة الشهر الماضي، تؤكد عدم الرضا عن الأحزاب الرئيسية.

وعلى الرغم من أن حزب النهضة قد احتل المرتبة الأولى، إلا أنه يحتل 17 مقعدًا أقل من فوزه في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في عام 2014، وعندما جاء في المرتبة الثانية في تحالف علماني انهار منذ ذلك الحين.

وكان حزب النهضة عضوًا في العديد من الائتلافات الحاكمة منذ ثورة تونس عام 2011 والتي فشلت في تحسين مستويات المعيشة أو الخدمات العامة في الديمقراطية الفتية.

وأي مأزق سياسي ناتج عن البرلمان المجزأة بحدة سيعقد جهود تونس لمعالجة المشاكل الاقتصادية المزمنة بما في ذلك الدين العام الكبير والبطالة بنسبة 15 ٪.

واحتل حزب قلب تونس التونسي نبيل القروي المرتبة الثانية بحصوله على 38 مقعدًا، بينما حصل الطيار على 22 مقعدًا وحزب كرامة 21 مقعدًا. وشغلت أربعة أحزاب أخرى ما بين أربعة و17 مقعدًا لكل منها.

والنتائج، التي أعلن عنها في بيان تلفزيوني من قبل اللجنة الانتخابية، لا تزال عرضة للطعن. وإنهم يتماشون تقريبًا مع استطلاع للرأي نُشر يوم الأحد أظهر أيضًا النهضة في المرتبة الأولى وقلب تونس في المرتبة الثانية.

وكروي، الذي أُفرج عنه من الاحتجاز السابق للمحاكمة في قضية فساد يوم الأربعاء، هو أيضًا مرشح في الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى يوم الأحد، حيث سيواجه المستقل كايس سعيد، يدعمه حزب النهضة.
Advertisements
ads
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟

هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads