Advertisements

تايوان تتهم الصين بتهديد السلام والاستقرار في المنطقة

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
أوضحت رئيسة تايوان تساي إنغ ون في خطاب بمناسبة العيد الوطني اليوم الخميس إن الصين تهدد تايوان "بلا توقف" وتشكل تحديا كبيرا للسلام والاستقرار الإقليميين.

وتأتي تصريحات تساي في خضم دفعة متجددة من جانب الصين لعزل ديمقراطية الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي على المستوى الدولي والتي تزعم أنها أراضيها عن طريق سحق حلفائها الدبلوماسيين القلائل الباقين.

وتأتي تصريحات تساي بعد أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في مستعمرة هونغ كونغ البريطانية السابقة، والتي تحولت في عام 1997 إلى الحكم الصيني بموجب نفس إطار "دولة واحدة ونظامان" تقول بكين إنها تعتزم استخدامه لامتصاص تايوان.

وقالت تساي في خطابها بمبنى المكتب الرئاسي بالعاصمة تايبيه "تستخدم الصين برنامج" دولة واحدة ونظامان "لتهديدنا دون توقف واستخدمت كل أنواع الهجمات وشنت تحديات شديدة للسلام والاستقرار في المنطقة".

قطعت الصين الاتصال بحكومة تساي بعد فترة قصيرة من تنصيبها في عام 2016 لأنها رفضت مطالبة بكين بالجزيرة. إنها المرشحة الأولى للفوز بإعادة انتخابها، على الرغم من مساعي بكين لتقويض دعمها جزئيًا عن طريق جذب مجتمع الأعمال التايواني الكبير في الصين.

كانت مقاومة الصين أحد الأهداف الثلاثة التي حددتها تساي في خطابها.

وقالت تساي "يجب أن نقف للدفاع" واضافت "إن رفض "دولة واحدة ونظامان "هو أكبر إجماع بين سكان تايوان البالغ عددهم 23 مليون شخص عبر الأحزاب والمناصب."

وبالإشارة إلى هونج كونج، قالت تساي إن "فشل" دولة واحدة ونظامان "قد أخذ هونج كونج إلى" شفا الفوضى ".

حافظ الإطار على نظام هونغ كونغ القضائي المستقل والحريات المدنية والنظام الاقتصادي الرأسمالي، لكن اتهم الحزب الشيوعي الحاكم في الصين بقيادة الرئيس شي جين بينغ على نحو متزايد بتقليص مثل هذه الحريات.

وأضافت تساي: "على مدار 70 عامًا، تحملنا كل أنواع التحديات الشديدة، ولم يقتصر الأمر على أيا من هذه التحديات، بل إنها تجعلنا أقوى وأكثر حزمًا.. هجوم واحد تلو الآخر، لم يجعلوا الشعب التايواني يستسلم".

وتقول الصين إنه يجب لم شمل الطرفين في النهاية، بالقوة إذا لزم الأمر. زادت بكين من الضغط الدبلوماسي والعسكري والاقتصادي بشكل مطرد على تايبيه خلال العامين الماضيين في محاولة لإجبار تساي للوصول الي طاولة المفاوضات.

في سبتمبر، أقنعت بكين اثنين من حلفاء تايوان الدبلوماسيين، كيريباتي وجزر سليمان، بتغيير ولاءهما من تايبيه إلى بكين. تحولت خمس دول أخرى إلى جانب تساي.

اليوم، تعترف 15 دولة فقط، صغيرة ومعظمها فقيرة، بتايوان. تعترف حوالي 180 دولة بالصين كثاني أكبر اقتصاد في العالم يقدم حوافز مالية سخية في مقابل العلاقات الدبلوماسية الرسمية، وهو اكثر بكثير مما يمكن أن تقدمه تايوان.

وتتولى بكين قيادة جيش ضخم ولديها مئات الصواريخ الموجهة مباشرة إلى تايوان.

تطلع تساي إلى حد كبير إلى الولايات المتحدة للحصول على الدعم، بما في ذلك توفير الأسلحة للدفاع عن نفسها ضد الصين. وافقت إدارة الرئيس دونالد ترامب على مجموعة من حزم الأسلحة، بما في ذلك طائرات مقاتلة جديدة من طراز F-16، ووقّعت مشروع قانون يشجع على زيارات رفيعة المستوى.

وقال ألكساندر هوانغ أستاذ الدراسات الاستراتيجية بجامعة تامكانج في تايوان "أعتقد أن تصريحات الرئيس ووجهات نظره متوازية مع ما تقوله الولايات المتحدة في الوقت الراهن، لأنهما (كلاهما) ينظران إلى الصين كمنافس".

وقال هوانغ إنه بسبب الخلافات التجارية المستمرة مع واشنطن، ربما لن تدحض بكين خطاب تساي. واضاف ان "الصين لن تسعى الى قتال في الوقت الحالي ولن تحاول استعداء الولايات المتحدة."


Advertisements
ads
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟

هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads