حكومة اليمن تؤكد دعم الجهود السعودية لضمان نجاح محادثات جدة

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
أكدت الحكومة الشرعية في اليمن، أنها تدعم الجهود السعودية لضمان نجاح الحوار المستمر مع ممثلي المجلس الانتقالي الجنوبي في جدة.

وصرح وزير الخارجية حمد عبد الله الحضرمي، خلال اجتماع في الرياض مع سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في هذه المحادثات، بأن هذه المحادثات ستعيد الاستقرار في المناطق الجنوبية من اليمن، وتعيد الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن وتوحد الخدمات الأمنية والعسكرية. دول مجلس الأمن الدولي.

وأطلعهم حضرمي على آخر التطورات المتعلقة باتفاقية الحديدة وحوار جدة، حسبما ذكرت مصادر حكومية رسمية.

وقالت وكالة سبأ للأنباء: "إن وزير الخارجية أشاد بالدور الرئيسي الذي تلعبه المملكة العربية السعودية، وزعيم التحالف لاستعادة الاستقرار في اليمن، وخاصة فيما يتعلق بالحوار.

وشدد على أن الحكومة الشرعية حريصة على تحقيق السلام وإنهاء التمرد المسلح في بعض المحافظات الجنوبية من أجل إعادة التركيز على إنهاء أجندة توسعية ميليشيات الحوثيين المدعومة من إيران في اليمن.

وأكد حضرمي على أهمية الالتزام بالمبادئ الوطنية التي يقوم عليها حوار جدة.

وتشمل هذه الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة وسلامة الأراضي اليمنية، واستعادة سلطة الدولة وجميع مؤسساتها إلى عدن، بما في ذلك البرلمان، ودمج جميع الجماعات العسكرية غير التابعة للدولة وSTC مع قوات الدفاع ووزارات الداخلية.

وشدد على ضرورة إظهار حسن النية وتجنب التصعيد أو التعبئة من أجل ضمان نجاح محادثات جدة.

وقال حضرمي: "محاولات إثارة التوترات غير المبررة في سقطرى لا تخدم أي حزب"، مضيفًا، أن أكبر الخاسرين من استمرار أي تصعيد أو تعبئة هم المواطنون اليمنيون.

وانتقل الوزير إلى مهمة السلام التي قام بها مبعوث الأمم المتحدة في اليمن، فأعرب عن دعم الحكومة لجهوده.

وأكد على ضرورة الالتزام بصفقة الحديدة والتركيز على حل النزاع حول الأمن والسلطة المحلية وفقًا للاتفاقية.

وأشار إلى أن حل هذه القضية سيؤدي إلى حد كبير إلى نجاح اتفاقية السويد.

وأوضح الحضرمي، "الحل والمفتاح للمشاركة في مشاورات سياسية جديدة مع الحوثيين يرتبط بتنفيذ هذا الاتفاق".
Advertisements