Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأهلي والزمالك.. الكلاسيكو يبدأ بالأزمات ما بين التأجيل والتهديدات

Advertisements
الاهلي والزمالك
الاهلي والزمالك
Advertisements
بدأت أزمة موعد كلاسيكو الكرة المصرية بين الاهلي والزمالك، تظهر كالمعتاد قبل كل مواجهة بين قطبي الكرة المصرية، هذه المرة بعد طلب الزمالك بتأجيل المواجهة المرتقبة. 

وكان من المقرر أن تقام مواجهة الديربي بين الغريمين الأهلي والزمالك، يوم 19 أكتوبر الجاري، وفق لما أعلنه إتحاد الكرة المصري، برئاسة عمرو الجنايني، إلا أن إعادة مباراة الزمالك وجينيراسيون فوت بطل السنغال، أربكت حسابات الزمالك والجبلاية.

تأتي رياح القمة بما لا تشتهي سفن الجبلاية

وقررت لجنة المسابقات بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، أمس الثلاثاء إعادة مباراة الزمالك وجينيراسيون فوت بطل السنغال في إياب دور الـ32 للبطولة، والتي لم تقم في موعدها الأصلي بسبب الفريق السنغالي الذي رفض خوض اللقاء، مع إتجاه لإيقاف رئيس بطل مصر.

وكان نادي جينيراسيون فوت قد رفض في وقت سابق خوض مباراة إياب دور الـ32 أمام الزمالك، اعتراضا على نقل المباراة لملعب برج العرب بالإسكندرية مع تقديمها 24 ساعة، بدلا من ملعب بترو سبورت بالقاهرة، ورغم توجه طاقم حكام اللقاء لملعب برج العرب يرافقهم الزمالك، إلا أن الجانب السنغالي تخلف عن الحضور، لينهي حكم المباراة اللقاء بعد مرور 20 دقيقة. 

وقرر الاتحاد الأفريقي دراسة الأمر من جميع جوانبه حتى اجتمعت لجنة المسابقات بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم، واتخذت قرارها أمس الثلاثاء بشأن تلك الأزمة.

الزمالك يرفض المواجهة.. مباراة جينيراسيون لا تقل أهمية

الأمر الذي إنعكس بالسلب علي كلاسيكو الكرة المصرية، خاصة وأن الغريم التقليدي الزمالك، يريد أن يكون في أتم إستعداداته حين يلاقي جينيراسيون، في الـ24 من أكتوبر الجاري. 

وكما توقع الجميع خرج المستشار مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك ليطالب إتحاد الكرة، بتأجيل القمة المقبلة، تحت أي ظرف لإتاحة الفرص كاملة للفريقين.

وقال رئيس الزمالك: "أرفض خوض مباراة القمة قبل مباراة جينيراسيون، مواجهة الفريق السنغالي يجب أن تقام في استاد القاهرة وليس السلام".

وتابع منصور في تصريحات صحفية : "المباراة لا تقل أهمية عن لقاء القمة، وبالتالي أطالب بتأجيل مواجهة الأهلي لحين الانتهاء من اللقاء الأفريقي، خاصة أن قرار لجنة المسابقات بالكاف ظالم لنا".

 إتحاد الكرة يُصعد.. مافيش تأجيل 

ورفضت اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني تأجيل مباراة القمة  في الأسبوع الرابع بالدوري والمقرر لها 19 أكتوبر الجاري .


وأعلن مصدر باللجنة الخماسية رفض ذكر إسمه، أنه لا يوجد ما يستدعي تأجيل المباراة علي الإطلاق، قائلاً: "مباراة الزمالك مع جينراسيون السنغالي ستقام يوم ٢٤ أكتوبر ومباراة القمة ستقام يوم 19 من نفس الشهر، لا يوجد مبرر لتأجيل المباراة ".

وأتم المصدر أن اتحاد الكرة لم يتسلم أي خطابات من الزمالك لتأجيل القمة، مشددًا علي أن اتخاد الكرة يرغب في المقام الأول في الحفاظ علي جدول الدوري وانتظام المسابقة .

الأهلي يرفض التأجيل.. مررنا بنفس الظرف

ورد سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، على طلب نادي الزمالك بتأجيل مباراة القمة.

وقال عبد الحفيظ في تصريحات خاصة لـ "الفجر الرياضي" :"لم نتلقى أي خطابات رسمية بخصوص تأجيل مباراة القمة أمام الزمالك".

وأضاف :"بأمارة إيه يتم تأجيل اللقاء، فنحن خضنا مباراة سموحة يوم ٢٣ من سبتمبر الماضي ثم واجهنا كانو سبورت الغيني يوم ٢٨ من الشهر ذاته وهي تعد نفس المدة تقريبًا بين مباراة الزمالك وجيراسون فوت".

وتابع :"الأهلي مر بنفس الظروف ولم يطلب التأجيل، نرفض تأجيل المباراة وملتزمون بالميعاد المحدد لها".

الجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولي التي يصطدم بها الأهلي والزمالك والجبلاية بسبب موعد القمة، إلي أن السبب يتغير في كل مناسبة، وتطل علينا الأزمة من جديد، بشكل متغير، وبمضمون ثابت، دون معرفة متي تنتهي أزمة مواعيد مواجهات الدوري المصري. 
Advertisements