Advertisements
Advertisements
Advertisements

تشريعية تونس 2019: حزب 'قلب تونس' يحذّر من محاولات النّيل من نزاهة الإنتخابات

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
على إثر صدور بعض النتائج الأوليّة لعمليّات سبر الآراء، المتعلّقة بالخروج مباشرة من مراكز الإقتراع ونشرها في المحامل الإعلاميّة المختلفة، نشر حزب 'قلب تونس' بيانا، إعتبر فيه أن هذه العمليات تحتمل هامشا للخطأ، والحال أنّ ترتيب الحزبين الأوّلين متقارب جدّا، إضافة إلى أنّ المعدّل الوطنيّ لا يعكس بدقّة عدد المقاعد المحرزة فعليّا بعد احتساب أكبر البواقي في الإنتخابات التشريعيّة.

كما حذّر 'قلب تونس' من كلّ محاولات النّيل من نزاهة الانتخابات، والتأثير على نتائج عمليّة الفرز التي تجري الآن بمراكز الاقتراع، التي وحدها قادرة على إعطاء النتائج الصحيحة والمطابقة للواقع.

وجدّد الحزب ثقته المطلقة والكاملة في الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، واعتبارها الجهة الوحيدة المخوّلة للإعلان عن النتائج النهائيّة، داعيا أعضاء الحزب للالتزام بالهدوء، والاستعداد للدّور الثاني من الانتخابات الرّئاسيّة.

ويشار إلى أن حاتم المليكي المتحدث باسم نبيل القروي رئيس 'قلب تونس'، كان قد أعلن تصدّر الحزب لنتائج الإنتخابات التشريعية، قائلا "قلب تونس الفائز في التشريعية".

وشدد المليكي خلال ندوة صحفية عقدت منذ قليل في مقر حملة الحزب، على أن  حزب قلب تونس إلتزم بأن تصل تونس إلى تاريخي 15 سبتمبر و06 أكتوبر، قائلا "إلتزمنا بقواعد اللعبة الديمقراطية رغم كل التشويهات والمضايقات".
Advertisements