Advertisements

إسرائيل تحقق في التعذيب المزعوم للمشتبه به في انفجار الضفة الغربية

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
افاد محامي فلسطيني الاحد ان فلسطينيا مشتبها به في تفجير قاتل في الضفة الغربية كان في حالة حرجة في مستشفى اسرائيلي، حيث ذكرت وسائل اعلام اسرائيلية انه تم فتح تحقيق في مخالفات محتملة من قبل ضباط الامن الاسرائيليين خلال الاستجواب.

قال محمود حسن إن موكله، سمير عربيد، كان على جهاز تنفس في مستشفى هداسا بالقدس وعانى من "كسر بضلوعه وفشل كلوي" بعد يوم من إعلان إسرائيل عن اعتقال عربيد واثنين من النشطاء الآخرين.

اضاف حسن إن عربيد "تعرض للتعذيب الشديد" في حجز إسرائيل. ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام، شرعت وزارة العدل الإسرائيلية في التحقيق في عملية استجواب عربيد من قبل عملاء جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي، شين بيت.

وقال الشين بيت إن الرجل "لم يكن على ما يرام" أثناء الاستجواب ونقل إلى المستشفى. لم تقدم المزيد من التفاصيل.

يوم السبت، أعلن المسؤولون الإسرائيليون أنه تم اعتقال عبيد واثنين آخرين بتهمة التورط في تفجير الشهر الماضي الذي أدى إلى مقتل فتاة إسرائيلية مراهقة وجرح والدها وشقيقها بالقرب من مستوطنة دوليف، شمال غرب القدس.

وقالت إسرائيل إن عبيد وخليته، أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خططوا لهجمات أخرى وأنه تم الكشف عن قنبلة إضافية. تم القبض عليهم في عملية مشتركة من قبل الشين بيت والشرطة الإسرائيلية والجيش.

لقد أدى القصف الذي أودى بحياة رينا شنرب، البالغة من العمر 17 عامًا، إلى إرباك الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لأنها تضمنت عبوة ناسفة مخبأة، وهو أسلوب نادرًا ما يستخدمه المسلحون الفلسطينيون في الضفة الغربية.

في موجة العنف المتقطعة في الضفة الغربية، حيث يعيش 7000 مستوطن إسرائيلي بين أكثر من 2.5 فلسطيني، كثيرًا ما يهاجم المهاجمون الفلسطينيون المستوطنين والجنود الإسرائيليين بطعنهم أو صدمهم بالسيارات أو إطلاق النار عليهم من سيارة مارة.
في وقت سابق، اعلن مسؤولون إسرائيليون إنهم ألقوا القبض على النشطاء الفلسطينيين المسؤولين عن تفجير في الضفة الغربية أسفر عن مقتل فتاة مراهقة الشهر الماضي.

ذكر جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) يوم السبت أن المشتبه بهم هم ثلاثة أعضاء في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ويعيشون في منطقة رام الله. وتعتبر إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منظمة إرهابية.

أسفر الهجوم الذي وقع في 23 أغسطس عن مقتل رينا شنرب البالغة من العمر 17 عامًا وإصابة والدها وشقيقها بالقرب من مستوطنة دوليف، شمال غرب القدس.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في نهاية اغسطس اعتقال عدد من الفلسطينيين المشتبه بهم في إطار هذه القضية، من دون أن يعطي تفاصيل إضافيّة.
Advertisements
ads
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟

هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads