Advertisements
Advertisements
Advertisements

فرج عبدالله: الاقتصاد يسير بخطى ثابتة وليس كما يروج أعداء الدولة

Advertisements
المؤشر الاقتصادي
المؤشر الاقتصادي
Advertisements
قال الدكتور فرج عبدالله، الباحث بكلية السياسة والاقتصاد بجامعة السويس، إن التقارير الاقتصادية الدولية تؤكد أن معدل النمو الاقتصادي في مصر في تسارع مستمر، رغم وجود تباطؤ في النمو الاقتصادي بكافة دول المنطقة.

ولفت الباحث بكلية السياسة والاقتصاد بجامعة السويس، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية ريهام الديب، ببرنامج "مصر النهاردة"، المذاع على الفضائية "الأولى"، مساء الأحد، إلى أن التقارير تؤكد انخفاض درجة المخاطر في الاستثمار بمصر، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى تدفق الأموال الأجنبية على مصر سواء بشكل مباشر أو غير مباشر سواء في السندات الحكومية أو في البورصة، وهذا من شأنه تعزيز الاحتياطي الأجنبي لدى البنك المركزي، ويؤثر بشكل مباشر على سعر صرف الجنيه أمام الدولار، ويؤدي إلى خفض معدل التضخم.

وأشار إلى أن انخفاض معدل التضخم الشهر الماضي لـ7.5 % أدى لخفض سعر الفائدة، وهذا يعطي إشارة واضحة بأن الاقتصاد المصري يسير بخطى ثابتة، وليس كما يروج له أعداء الدولة المصرية.

وأوضح أن الاستثمار المحلي سيشهد طفرة الفترة المقبلة، بناءً على تحسن مؤشرات الاقتصاد المصري في كافة المجالات، مشيرًا إلى أن المشروعات القومية بمثابة الشرايين الرئيسية التي تجذب الاستثمارات المباشرة والغير مباشرة للاقتصاد المصري، وهذا واضح من انشاء عدد من الموانئ اللوجستية الجديدة، والمطارات والطرق الجديدة التي تعزز من فرص جذب المستثمر الأجنبي.

Advertisements