"صَفعة للإخوان".. ردود فعل عربية وعالمية واسعة بعد لقاء السيسي وترامب

السيسي وترامب
السيسي وترامب
Advertisements
توالت ردود أفعال، بعض الشخصيات العامة في البلاد العربية والصحف الدولية، عقب لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب على هامش مشاركة الرئيس في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشيدين باللقاء الذي سلط الضوء على مكانة مصر والنهوض بها في عهد السيسي، مؤكدين أنه أسفر أيضًا عن كشف ارتباك المنابر الإعلامية للجماعات الإرهابية وكذبها "صَفْعة للإخوان ورسالة قوية للمغرضين".

ويلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء، بيان مصر أمام الشق رفيع المستوى للدورة ٧٤ للجمعية العامة للأمم المتحدة، ومن المقرر أن تستعرض الكلمة تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وعددا من القضايا الدولية والإقليمية، فضلا عما تبذله مصر من خلال رئاسة الاتحاد الأفريقي إلى دعم تنمية الدول الأفريقية.

وشهد لقاء الرئيس السيسي، ونظيره الأمريكي، استعراض أوجه التعاون الثنائي بين مصر والولايات المتحدة، خاصةً على الصعيد الاقتصادي، حيث تم التباحث حول سبل تعظيم الأنشطة الاستثمارية للشركات الأمريكية في مصر، لا سيما في ضوء التقدم المحرز في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل وتهيئة البنية التشريعية والمؤسسية لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى مصر، والتي أشاد الرئيس الأمريكي بها وبمجمل الخطوات الناجحة التي تم اتخاذها لإصلاح الاقتصاد المصري وزيادة تنافسيته، مؤكدًا رغبة بلاده في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين وتعزيز الاستثمارات المشتركة بينهما.

كما تم خلال اللقاء كذلك بحث عدد من الملفات الإقليمية، خاصة الوضع في كل من ليبيا وسوريا واليمن، فضلًا عن القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام، حيث أكد الرئيس موقف مصر الثابت تجاه القضية الفلسطينية وأهمية التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة وفق المرجعيات الدولية، معربًا عن حرص مصر على التعاون مع الولايات المتحدة لبحث سبل إحياء ودفع عملية المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، كما عرض الرئيس جهود مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية باعتبارها خطوة رئيسية لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وقد تطرق اللقاء أيضًا إلى متابعة التطورات الجارية بالسودان، حيث أكد الرئيس حرص مصر على استقراره ودعم خيارات شعبه، وكذا أهمية تكاتف الجهود الإقليمية والدولية لمساعدة السودان على استعادة الاستقرار.

وتطرق أيضًا، إلى ملف مكافحة الإرهاب، حيث أشاد الرئيس الأمريكي بالجهود المصرية الناجحة في التصدي بحزم لخطر الإرهاب، باعتباره الخطر الأكبر الذي يهدد استقرار المنطقة والعالم ويمثل تهديدًا جسيمًا للسلم والأمن الدوليين، مؤكدًا أن مصر تعد شريكًا محوريًا في الحرب على الإرهاب، ومعربًا عن دعم بلاده الكامل للجهود المصرية في هذا الصدد. وفي هذا السياق، أكد الرئيس أهمية مواصلة التعاون المشترك بين مصر والولايات المتحدة لتقويض خطر التنظيمات الإرهابية ومنع وصول الدعم لها سواء بالمال أم السلاح أم الأفراد، مستعرضًا الجهود التي تبذلها مصر على كافة المستويات، العسكرية والأمنية والتنموية والفكرية، للقضاء على ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف، ومشيرًا إلى ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي للتعامل مع تفشي تلك الظاهرة.ومدح ترامب إدارة السيسي، قائلا، إن الفوضى كانت تعم مصر لكنها لم تعد موجودة بعد قدوم السيسي،  مضيفًا أن مصر لها زعيم حقيقى وقائد عظيم ومحترم، وأن مصر لديها مكانة خاصة لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وأن زوجته "ميلانيا" زارت الأهرامات وانبهرت بها كثيرًا، وأكدت أن مصر بلدًا جميلاً.

تصريحات الرئيس الأمريكي، وض منصات التواصل الاجتماعي التابعة لقناة الجزيرة القطرية، وإعلامها على نشرها في شكل أخبار عاجلة، لتعكس الحقيقة على أرض الواقع بمصر، حاولت القناة القطرية التعتيم عليها وإخفائها على مدى السنوات الماضية ولكن فى نهاية الأمر نشرتها مجبرة.

وفيما يلي ترصد "الفجر"، ردود الأفعال حول لقاء الرئيس السيسي وترامب، الذي كشف جهود مصر في معالجة الكثير من قضايا المنطقة، ودورها في مواجهة الإرهاب ونشر السلام، فضلاً عن كشف ارتباك وتخبط  جماعة الإخوان الإرهابية ومنابرها الإعلامية التي تحرض على العنف والتخريب.

صَفْعة للإخوان
وكتب الإعلامي مصطفى بكري، عبر تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي المصغر "تويتر"، إنه عندما يقول ترامب أن مصر عاشت في فوضي قبل حكم الرئيس السيسي فهو يعكس الواقع المرير الذي عشناه في ظل حكم الجماعة الإرهابية، في إشارة إلى جماعة الإخوان،  مضيفًا كان الخونه ينتظرون موقف ترامب بفارغ الصبر فإذا به يخرج بعد لقائه مع الرئيس السيسي ليصفعههم علي قفاهم جميعا.

رسالة للمغرضين
وأكد الكاتب المحلل السياسي السعودي فهد ديباجي، أن تصريحات الرئيس الأمريكي، عن الأحداث في مصر، والإشادة بدور الرئيس السيسي، ونهضة مصر في عهده "يزعج الإخوان وقطر وتركيا، ويسعد المصريين"، في تغريدة له على حسابه الشخصي على "تويتر". في السياق ذاته قالت الروائية والباحثة السياسية نورا المطيري، إن اللقاء أسفرَ رسالة للإخوان في مصر وتركيا وقطر وإيران وأذرعها الإرهابية ..رسالة للجميع"، مفادها "مصر لديها قائد عظيم .. انتشلها من الفوضى وأعاد لها النظام ".

ترميم العلاقات مع مصر بعد تحيز واشنطن للإخوان سابقًا
وعلق الكاتب والمحلل السياسي السعودي خالد الزعتر، على لقاء الزعيمان، مرددًا تصريحات الرئيس الأمريكي، قائلاً: "ترامب عن الرئيس السيسي: قائد عظيم ومحترم، يحسب للرئيس ترامب آنه أعاد ترميم علاقات أمريكا مع دول الثقل السياسي في المنطقة العربية مثال مصر بعد أن سعت إدارة أوباما بالتحيز للإخوان في العبث بهذه العلاقة".

"سى إن إن" تبرز إشادة ترامب بالسيسي
وسلطت شبكة "سي إن إن العربية"، الضوء على  تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اللقاء مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونقلت الشبكة قول ترامب إنه لا يشعر بالقلق على مصر، مشيرة إلى وصف ترامب للرئيس السيسي بأنه "قائد عظيم قضى على الفوضى"، مشيرة إلى تصريحات ترامب حيث قال: "إنه شرف لي أن أكون مع صديقي رئيس مصر، وهو قائد حقيقي، فعل أشياء مذهلة حقًا في فترة زمنية قصيرة، عندما تولى السلطة قبل وقت قصير، كانت هناك فوضى ثم لم تعد فوضى الآن".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا