Advertisements
Advertisements
Advertisements

أستاذ تمويل: إعادة تأهيل البنية الأساسية يشجع على الاستثمار

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال الدكتور هشام إبراهيم، أستاذ التمويل والاستثمار، إن الدين العام للدول سواء داخلي أو خارجي يرتفع في مرحل الإصلاح الاقتصادي، حيث أنه يأتي في سياق إعادة تأهيل البنية التحتية للدول، وهذا يستغرق مبالغ كبيرة، ويشجع على الاستثمار.

وأشار "إبراهيم"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "8 الصبح" المذاع عبر فضائية "dmc"، اليوم الثلاثاء، إلى أن مصر خلال عقد الثمانينيات من القرن الماضي اتجهت إلى الاستدانة لتحسين البنية التحتية، منوهًا بأان هنااك رتفاع في حجم الدين ولكن يصاحبه زيادة في حجم الاستثمارات، وكذلك الناتج المحلي يرتفع.

وثمن توجه لجنة السياسات المالية في البنك المركزي إلى تخفيض قيمة الفائدة بالبنوك، حيث أن ذلك سيخفف الضغط على الدين العام، حيث تستهدف الحكومة الوصول بنسبة الدين العام إلى 80% في 2022، موضحا أان الدولة تتخذ عدة خطوات في سبيل تحقيق ذلك، منها إعادة هيكلة موازنة الدولة، وتخفيض نسبة الفائدة، وإعادة هيكلة الدين.

وأكد أستاذ الاستثمار والتمويل، أنه كلما انخفضت نسبة الدين اللعام، كلما ستتحسن الأوضاع، وتخفف الضغوط على الاقتصاد المصري، وستتمكن الحكومة من لعب أدوار أكثر فاعلية فيما يتعلق بالبعد الاجتماعي للمواطن حيث كلما انخفضت نسبة اللدين، كلما ستكون نسبة خدمة الدين في الموازنة العامة للدولة أقل، وستوجه الأموال إلى تحسين التعليم والصحة والأجور والمعاشات.

هذا وقد طمأنت وزارة المالية مجتمع الأعمال، بأن الدين العام في تراجع، حيث تستهدف خفض الدين لـ 80%.
Advertisements