ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements

المشرعون العرب في إسرائيل يفضلون غانتز رئيسا للوزراء

الإثنين 23/سبتمبر/2019 - 08:32 ص
Advertisements
المشرعون العرب في إسرائيل يفضلون غانتز رئيسا للوزراء
Advertisements
ترجمة منار طارق
 
Advertisements
تخلت الكتلة العربية في البرلمان الإسرائيلي عن موقفها غير المعتاد وأيدت القائد العسكري السابق بيني غانتز لرئاسة الوزراء، مما قد يعطيه ميزة على بنيامين نتنياهو المتشدد.

كانت هذه الخطوة التاريخية هي المرة الأولى منذ ما يقرب من ثلاثة عقود تدعم فيها الأحزاب العربية مرشحًا لمنصب رئيس الوزراء، الأمر الذي يعكس ازدراءهم لنتنياهو، الذي اتهم بإثارة كراهية العرب خلال حملته الانتخابية.

وقال المشرع العربي أحمد الطيبي: "بيني غانتس ليس المفضل لدينا.. لكننا وعدنا ناخبينا بأننا سنبذل قصارى جهدنا لإسقاط نتنياهو، والتنفيذ هنا هو التوصية ببيني غانتز".
سيكون على الرئيس الإسرائيلي روفين ريفلين أن يقرر المرشح الذي يجب أن يُمنح الفرصة لتشكيل حكومة ائتلافية وأن يكون رئيسًا للوزراء - وهي مهمة شكلية عادة ولكنها صعبة هذه المرة بسبب الانتخابات البرلمانية المتعثرة الأسبوع الماضي.

لا يملك غانتس، زعيم حزب "أزرق أبيض" الوسطي، ولا نتنياهو، زعيم حزب ليكود المحافظ، أغلبية في الكنيست المؤلف من 120 مقعدًا، أو 61 عضوًا. لكن بدعم من الأحزاب العربية، اكتسب غانتز ميزة طفيفة. يمكن أن يحصل على ما يصل إلى 57 من المؤيدين، مقارنة بـ 55 مؤيد لنتنياهو.

على الرغم من أن العديد من العرب الإسرائيليين ما زالوا غاضبين من غانتز لقيادته الحرب المدمرة التي شنها الجيش ضد نشطاء غزة في عام 2014، إلا أن غضبهم تجاه نتنياهو أعمق بكثير. اتهمت حملة نتنياهو العرب مرارًا بمحاولة "سرقة" الانتخابات، متهمةً بالعنصرية والتحريض.

هناك أيضا غضب عميق بسبب قانون أصدرته حكومة نتنياهو في عام 2018 والذي أعلن أن إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي. يعتقد العرب أن القانون يقنن التمييز.

على الرغم من أنه لا يزال من المتوقع أن تبقى الأحزاب العربية خارج حكومة غانتس المستقبلية، إلا أن تأييدها يعكس رغبة متزايدة لدى الأقلية العربية في إسرائيل للقيام بدور أكثر نشاطًا في تشكيل البلاد.

في مقال نشر في صحيفة نيويورك تايمز، جادل أيمن عودة، زعيم القائمة المشتركة، بأن حركته يجب أن تنهي مسيرة نتنياهو السياسية وأن توفر لحظة فاصلة للأقلية العربية في إسرائيل.

وكتب "إذا اعتقدت أحزاب يسار الوسط في إسرائيل أن للمواطنين العرب الفلسطينيين مكان في هذا البلد، فعليهم أن يقبلوا بأن لدينا مكانًا في سياستها.. لا يوجد مستقبل مشترك دون المشاركة الكاملة والمتساوية للمواطنين العرب الفلسطينيين."

ورد نتنياهو بالقول: "كما حذرنا، أوصت الأحزاب العربية التي تعارض إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية وتمجد الإرهابيين بغانتز برئاسة الوزراء".

لا يضمن قرار الأحزاب العربية أن يكون غانتز رئيسًا للوزراء. يعين الرئيس عادة المرشح بأكبر عدد من المؤيدين، ولكن ليس بالضرورة، حيث يمتلك ريفلين تقدير واسع.

فقد بدأ الرئيس الإسرائيلي روفين ريفلين مشاوراته التي تستمر يومين مع جميع الأحزاب المنتخبة قبل اتخاذ قرار بشأن تعيين رئيس الوزراء وسط حالة من الجمود بعد الانتخابات.

في تصويت الأسبوع الماضي، فاز حزب "ازرق ابيض" الذي يتزعمه "بيني غانتز" ب 33 مقعدًا في البرلمان المؤلف من 120 مقعدًا، بينما حصل حزب بنيامين نتنياهو المحافظ "ليكود" على 31 مقعدًا. لا يمكن حشد تحالف الأغلبية مع حلفائه الأصغر التقليديين. يبدو أن الحل الوسط الناشئ شكل من أشكال حكومة الوحدة بين الاثنين، رغم اصرار كليهما على القيادة.

و في وقت سابق، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه سيسعى لقيادة ائتلاف حاكم مع حلفائه الدينيين والقوميين، على الرغم من قلة الأغلبية البرلمانية في انتخابات يوم الثلاثاء.

وأعلن بنيامين نتنياهو الأربعاء في اجتماع للحزب في القدس إنه يعارض أي حكومة "تميل إلى الأحزاب العربية المعادية للصهيونية"، وقال إنه سيبذل "كل جهد ممكن لمنع حكومة خطيرة كهذه".

لم يفز حزب الليكود بزعامة نتنياهو ولا منافسه الرئيسي - حزب أزرق أبيض الذي يرأسه رئيس الأركان العسكرية السابق بيني غانتز - بأصوات كافية لإعلان النصر التام.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads
مباريات دولية ودية - منتخبات
التشيك
-
x
19:00
-
إيرلندا الشمالية
مصر
-
x
19:00
-
بوتسوانا
التصفيات المؤهلة ليورو 2020
بلغاريا
-
x
20:45
-
إنجلترا
أوكرانيا
-
x
20:45
-
البرتغال
فرنسا
-
x
20:45
-
تركيا