"كان بيتعالج في مصحة لعلاج الإدمان".. تفاصيل جديدة حول انتحار شاب بالعياط

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
Advertisements
كشفت تحريات رجال الإدارة العامة لمباحث الجيزة، عن تفاصيل جديدة حول انتحار شاب شنقا داخل منزله بمركز العياط جنوب محافظة الجيزة، وتبين أن المتوفى كان يتم علاجه داخل إحدى مصحات علاج الإدمان غير المرخصة، لتعاطيه المواد المخدرة، وأنه كان يمر بأزمة نفسية خلال الفترة الأخيرة بعد خروجه من المصحة.

وبينت التحريات، إلى أن المتوفى لم يسبق له محاولة الانتحار قبل ذلك، وأنها كانت المرة الأولى لإقدامه على الانتحار، ونفت أسرته وجود شبهة جنائية حول وفاته.

وكان أقدم شاب على الانتحار عن طريق شنق نفسه، لمروره بأزمة نفسية خلال الفترة الأخيرة، وأخطر اللواء محمد الشريف مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة.

وتلقى اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، إخطارا من العميد علاء فتحي رئيس قطاع جنوب الجيزة، بورود بلاغا للرائد أحمد صبحي رئيس وحدة مباحث مركز شرطة العياط، من إدارة شرطة النجدة، بالعثور على جثة شاب مشنوقا في ظروف غامضة داخل منزله بنطاق المركز.

وإنتقلت قوة أمنية لمكان البلاغ برئاسة العقيد أيمن الشرقاوي مفتش مباحث جنوب الجيزة، والرائد عادل طلبة، والرائد محمد مصباح معاوني مباحث المركز، وعثر على جثة "محمد. ح"، وشهرته منجاوي في العقد الثاني من عمره، مشنوقا، وتبين وجود حز وإحمرار حول رقبته، وعدم وجود أي إصابات ظاهرية أخرى.

وبسؤال أهلية المتوفى نفوا وجود شبهة جنائية حول وفاته، وقرروا انتحاره لمروره بأزمة نفسية خلال الفترة الأخيرة.

وكشفت التحريات التي أجريت بإشراف اللواء عاصم أبو الخير مدير المباحث الجنائية بقطاع أمن الجيزة، إلى أن المتوفى كان يعالج داخل إحدى مصحات علاج الإدمان غير المرخصة، وتم التحفظ على الجثة تحت تصرف النيابة العامة، وأخطر اللواء محمد الشريف مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة.
Advertisements