ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
أخر الأخبار
Advertisements

أسبوع رئاسي مكثف.. "السيسي" يُشارك في المؤتمر الوطني الثامن للشباب.. ويُصدر قرارات جمهورية

الجمعة 20/سبتمبر/2019 - 11:14 ص
Advertisements
أسبوع رئاسي مكثف.. السيسي يُشارك في المؤتمر الوطني الثامن للشباب.. ويُصدر قرارات جمهورية
الرئيس السيسي
Advertisements
رشا المنسي
 
Advertisements
شهد الأسبوع الرئاسي المنصرم، العديد من الأنشطة الداخلية والخارجية، من بينها مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في المؤتمر الوطني الثامن للشباب، وعقد جلسة مباحثات مع مرزوق الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي، تناولت مختلف جوانب العلاقات الثنائية، والتشاور إزاء المستجدات على الساحة الإقليمية، واستقبال جان إيف لودريان وزير خارجية فرنسا، فضلا عن إصدار قرارات جمهورية.

استهل الرئيس السيسي نشاطه الأسبوعي، بالمشاركة في المؤتمر الوطني للشباب في نسخته الثامنة في مركز المنارة للمؤتمرات بالقاهرة الجديدة، بحضور 1600 مشارك غالبيتهم من الشباب، حيث حضر شباب البرنامج الرئاسي وشباب الجامعات مع شباب السياسيين وشباب المهندسين العاملين في المشروعات القومية، وشباب الأطباء وأيضًا شباب رجال الأعمال.

المؤتمر الوطني الثامن للشباب
وتضمنت أجندة المؤتمر الذي عقد لمدة يوم واحد ثلاث جلسات، أبرزها جلسة "اسأل الرئيس" بالإضافة إلى جلستين أخريين. وتعد جلسة "اسأل الرئيس" أبرز جلسات المؤتمر الوطني للشباب من حيث التفاعل والتأثير، وقام فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتواصل بشكل مباشر مع المصريين، والرد على أسئلتهم، في محاولة منه لإثراء وزيادة الوعي العام للمصريين بكل ما يدور في البلاد. وتضمن برنامج المؤتمر جلسة تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا وجلسة تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع.

واستعرضت جلسة تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا تطور الإرهاب وتنامي الإرهاب في المنطقة وعودة مقاتلين داعش وتوصيف أوضاع الإرهاب وتأثيرها على مصر والعالم، فضلا عن التكتيكات الجديدة التي تواجهها مصر. كما تناولت جلسة تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع محاور النقاش الأساسية فيها هي دور السوشيال ميديا في تزييف الوعي بطرق حديثة وكيف يتم صناعة الوعي الزائف لدى المتلقي واستعراض ما يتم حاليا بشكل مباشر من قضايا على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها جزء من حروب الجيل الرابع بالإضافة إلى طرح تساؤل عن كيفية تحول السوشيال ميديا إلى الإعلام البديل، كما كرم الرئيس أبطال دورة الألعاب الأفريقية ٢٠١٩، خلال مؤتمر الشباب، كما منح الرئيس وسام الرياضة من الطبقة الأولى للحاصلين على الميداليات الذهبية ووسام الرياضة من الطبقة الثانية للحاصلين على الميداليات الفضية ووسام الرياضة من الطبقة الثالثة للحاصلين على الميداليات البرونزية.

لقاء رئيس مجلس الأمة الكويتي
واستقبل الرئيس، مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي، وتباحثًا حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية، فضلًا عن التشاور إزاء المستجدات على الساحة الإقليمية، حيث أكد الرئيس في هذا الخصوص ارتباط أمن الخليج بالأمن القومي المصري، مشيدًا بالدور الهام الذي تقوم به دولة الكويت وقيادتها في مواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية.

وأشاد الرئيس بمتانة وقوة العلاقات المصرية الكويتية وما تتميز به من خصوصية، مؤكدًا حرص مصر على تطوير التعاون الوثيق والمتميز بين البلدين على شتى الأصعدة، بما فيها تعزيز العلاقات البرلمانية المتبادلة بما يساهم في الارتقاء بالتعاون القائم بين الدولتين على المستويين الرسمي والشعبي.


شهد أداء اليمين لرئيس مجلس الدولة والنائب العام الجديدين
وشهد الرئيس السيسي، يوم الإثنين، أداء حلف اليمين لكلٍ من المستشار محمد محمود فرج حسام الدين رئيسًا لمجلس الدولة، والمستشار حمادة محمد عبد الفتاح الصاوي نائبًا عامًا، واجتمع السيسي عقب حلف اليمين مع الرئيس الجديد لمجلس الدولة والنائب العام الجديد، حيث تمنى الرئيس لهما التوفيق في أداء مسئولياتهما، مؤكدًا الحرص على ترسيخ دولة القانون القائمة على العدل والمساواة، مع أهمية العمل المتواصل لتمكين المواطنين من حقوقهم وضمان حرياتهم وفقًا للدستور والقانون.

 كما منح الرئيس وسام الجمهورية من الطبقة الأولى لكلٍ من المستشار أحمد عبد العزيز إبراهيم أبو العزم رئيس مجلس الدولة السابق، والمستشار نبيل أحمد توفيق صادق النائب العام السابق، حيث أعرب الرئيس عن خالص التقدير لجهودهما الكبيرة وتفانيهما في إنفاذ القانون وحماية العدالة والحفاظ على حقوق المجتمع والمواطنين، ليكونا مثالًا في إعلاء المصلحة الوطنية.

استقبال وزير خارجية فرنسا
واستقبل السيسي، جان إيف لودريان وزير خارجية فرنسا، حيث شهد اللقاء بحث عدد من الملفات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية، وسبل تعزيز الشراكة بين البلدين، خاصةً على الصعيد الاقتصادي والتجاري والاستثماري والتنموي، إذ أشار الوزير الفرنسي في هذا الصدد إلى متابعة بلاده للنجاح الواضح لإجراءات الإصلاح الاقتصادي في مصر، وكذلك الحجم الضخم للمشروعات التنموية الكبرى في كافة أرجاء الجمهورية، معتبرًا أن هذا الأمر من شأنه أن يوفر فرصًا واعدة ومتعددة لتعظيم الاستثمارات الفرنسية في مصر، خاصةً في مجالي الطاقة ووسائل النقل.

وتطرق اللقاء إلى مناقشة التطورات المتعلقة بعدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم التوافق حول أهمية مواصلة التنسيق والتشاور في هذا الصدد بين مصر وفرنسا من أجل مواجهة التحديات القائمة في المنطقة.وتم تبادل الرؤى بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا، حيث اتفق الجانبان حول أهمية تضافر الجهود المشتركة بين مصر وفرنسا سعيًا لتسوية الأوضاع في ليبيا، على نحو يسهم في القضاء على الإرهاب، ويحافظ على موارد الدولة ومؤسساتها الوطنية، ويحد من التدخلات الخارجية. كما تم التطرق أيضًا لآخر مستجدات الأزمة السورية، لا سيما سبل الدفع بالحل السياسي لتسوية الأزمة، حيث أكد الرئيس موقف مصر الداعم للحل السياسي في سوريا بما يحفظ كيان ووحدة الدولة السورية وسلامة أراضيها.

تكليف الحكومة بإصلاح وتطوير منظومتي التعليم والصحة
واجتمع الرئيس السيسي، الثلاثاء الفائت، مع كلاً من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، والدكتور محمد معيط وزير المالية، وأحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية. وتناول الاجتماع متابعة مؤشرات الأداء الاقتصادي والمالي للعام الجاري 2019/2020، حيث وجه الرئيس بمواصلة التركيز على التنمية البشرية والاجتماعية، من خلال الاستمرار في إصلاح وتطوير منظومتي التعليم والصحة، واللتين تشهدان زيادة غير مسبوقة في مخصصاتهما.

كما وجه الرئيس بمواصلة بذل الجهد لخفض الدين العام وعجز الموازنة، وتوفير بيئة مستقرة تعزز الثقة في أداء وقدرة الاقتصاد المصري على جذب الاستثمارات، بما يؤدي إلى رفع تنافسية الاقتصاد المصري، مشددًا على ضرورة انعكاس تحسن الأداء الاقتصادي على جودة الخدمات العامة، واستفادة جميع فئات المجتمع من عوائد التنمية، خاصة الفئات الأكثر احتياجًا والأولى بالرعاية.

مباحثات مع رئيس وزراء السودان
واستقبل الرئيس السيسي، الأربعاء المنصرم، الدكتور عبد الله حمدوك، رئيس وزراء جمهورية السودان، مؤكدًا على الروابط الأزلية التي تجمع شعبي وادي النيل، والترابط التاريخي بين مصر والسودان، ووحدة المصير والمصلحة المشتركة. كما أعرب الرئيس عن التقدير لنجاح السودان في تجاوز المرحلة الراهنة المهمة من تاريخه وبدء مسار العمل الحقيقي نحو تحقيق آمال وتطلعات الشعب السوداني الشقيق في التنمية، مؤكدًا حرص مصر على عودة السودان لدوره الطبيعي في محيطه الإقليمي والعربي والأفريقي، فضلًا عن مواصلة التعاون والتنسيق مع السودان في كافة الملفات محل الاهتمام المتبادل، والدفع نحو سرعة تنفيذ المشروعات التنموية المشتركة، كالربط الكهربائي وخط السكك الحديدية، بما يحقق الرخاء والتقدم لشعبي البلدين، وذلك في إطار ثابت من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة.

وأكد الدكتور عبد الله حمدوك التقارب الشعبي والحكومي الراسخ بين مصر والسودان، مشيدًا بالجهود القائمة المتبادلة للارتقاء بأواصر التعاون المشترك بين البلدين، ومثمنًا الدعم المصري المخلص، ثنائيًا وإقليميًا ودوليًا، للحفاظ على سلامة واستقرار السودان في ظل المنعطف التاريخي الهام الذي يمر به، بما أسهم في تجاوز السودان لصعوبات تلك المرحلة، مع الإعراب عن التطلع للاستفادة خلال المرحلة الحالية من الخبرات المصرية في مجال المشروعات التنموية والإصلاح الاقتصادي وإعادة الهيكلة. واستعرض "حمدوك" تطورات الأوضاع في السودان والجهود المبذولة للتعامل مع المستجدات في هذا الصدد، معربًا في هذا الخصوص عن تقدير بلاده للدور الريادي لمصر بالمنطقة والقارة، خاصةً من خلال رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي، والذي أفضى مؤخرًا إلى صدور قرار رفع تعليق عضوية السودان داخل الاتحاد، وساهم بالتبعية في دفع الجهود القائمة لمؤازرة السودان على النجاح في تحقيق استحقاق المرحلة الراهنة.

وقد تم التوافق بين الجانبين خلال اللقاء حول استمرار التنسيق المتبادل والتشاور المكثف بهدف دفع التعاون المشترك لصالح البلدين والشعبين الشقيقين عن طريق الاستغلال الأمثل للفرص والآليات المتاحة لتعزيز التكامل بينهما على مختلف الأصعدة، لاسيما الاقتصادية والتجارية، وكذا الربط الكهربائي والربط السككي، إلى جانب دعم وبناء القدرات السودانية في كافة القطاعات.

الموافقة على قرض لإنشاء 4 محطات تحلية مياه البحر بسيناء
وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، في نهاية الأسبوع، القرار الجمهوري رقم 83 لسنة 2019 بشأن الموافقة على اتفاقية قرض مشروع إنشاء أربع محطات تحلية مياه البحر في محافظة جنوب سيناء بين حكومة جمهورية مصر العربية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بمبلغ 15 مليون دينار كويتي والموقعة في شرم الشيخ بتاريخ 8 ديسمبر 2018.

تقدم الجنازة العسكرية للفريق إبراهيم العرابي
وتقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي، الجنازة العسكرية للفريق إبراهيم العرابي رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق- والذي شارك فيها الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري ووزير الدفاع الأسبق، والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع السابق ومساعد الرئيس لشئون الدفاع-، وقدم الرئيس العزاء لأسرة الفقيد الذي يعد أحد الرموز المضيئة في تاريخ العسكرية المصرية عبر مسيرة حافلة بالعمل والعطاء في خدمة الوطن وقواته المسلحة".

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads
مباريات دولية ودية - منتخبات
التشيك
0
x
19:00
3
إيرلندا الشمالية
مصر
0
x
19:00
0
بوتسوانا
التصفيات المؤهلة ليورو 2020
بلغاريا
-
x
20:45
-
إنجلترا
أوكرانيا
-
x
20:45
-
البرتغال
فرنسا
-
x
20:45
-
تركيا