دراسة: الجدال المستمر بين الازواج يزيد من السعادة الزوجية

السعادة الزوجية
السعادة الزوجية
Advertisements
Advertisements

لا تخلو الحياة الزوجية من الخلافات والمشاكل، حيث أن الكثير من الأزواج يواجهون حالات من الجدال المستمر بسبب القضايا الحياتية الرئيسية التي تتعلق بالأطفال والمال وغيرها، لكن هذا الأمر قد يكون مفتاح الزواج السعيد، وفقا لدراسة جديدة.

واظهرت الدراسة أن الأزواج الذين قضوا معًا 42 عاما من الزواج، أن تقاسم الادوار في حياتهم اليومية، مثل من يقوم بالأعمال المنزلية وكيفية قضاء وقت الفراغ، هي الجزء الأكثر أهمية في العلاقة المستدامة، لكن ما يميز العلاقات السعيدة عن غير السعيدة، هي المواقف المتخذة أثناء الخلافات، بحسب علماء الاجتماع.

وقالت المشرفة الرئيسية على الدراسة "آمي راور" ، أستاذ مشارك في دراسات الطفل والأسرة بجامعة تينيسي في نوكسفيل، "إن التركيز على المشكلات الدائمة التي يصعب حلها قد يقوض ثقة الشركاء في العلاقة وأن تكون قادرًا على التمييز بنجاح بين القضايا التي يجب حلها مقابل تلك التي يمكن وضعها جانباً في الوقت الحالي قد يكون أحد المفاتيح لعلاقة طويلة الأمد وسعيدة ."

ونظر الباحثون إلى مجموعتين من الأزواج، الأولى تتكون من 57 زوجا في منتصف الثلاثين من العمر، متزوجين لمدة 9 سنوات في المتوسط، ومجموعة ثانية مكونة من 64 زوجا في أوائل السبعينات من العمر، متزوجين لمدة 42 عاما في المتوسط.

وعندما طُلب منهم ترتيب أهمية القضايا التي تسببت في الخلافات بينهم، ذكر الأزواج من كلتا المجموعتين أن العلاقة الحميمية والترفيه، والأسرة والتواصل والمال (بالإضافة إلى الصحة، للأزواج الأكبر سنا)، هي القضايا ذات الأهمية القصوى، بينما صُنفت الغيرة والدين والأسرة في المرتبة الأقل أهمية في كلتا العينتين.

ووجدت الدراسة أن التركيز على المشكلات الأكثر قابلية للحل قد يكون وسيلة فعالة لبناء شعور كلا الطرفين بالأمان في العلاقة.

وعلى النقيض من ذلك، فإن مناقشة المشكلات الأكثر صعوبة في الحل، يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالضعف أو الإحراج، وبالتالي انخفاض السعادة الزوجية أو الانفصال.

وأشارت البروفيسورة راور، إلى أن: "القدرة على التفريق بنجاح بين القضايا التي تحتاج إلى حل مقابل تلك التي يمكن وضعها جانبا في الوقت الحالي، قد يكون أحد المفاتيح لعلاقة طويلة الأمد وسعيدة".

Advertisements