التحقيق مع 8 مديرين مدارس ببني سويف.. والسبب

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
أحال محمد رمضان، مدير عام إدارة الفشن التعليمية ببني سويف، اليوم الاربعاء، 8 مديري مدارس للتحقيق بالشئون القانونية، ومجازاة 7 أمناء المعامل، لتقصيرهم في تجهيز مدارسهم للموسم الدراسي.

كان مدير الإدارة، قام بجولة تفقدية ببعض المدارس، رافقه خلالها عصام أبو عرب، وكيل الإدارة، شملت 11 مدرسة ابتدائية واعدادية وثانوية، لمراجعة إستعدادتهم وجاهزيتهم للموسم الدراسي.

وخلال الجولة تلاحظ عدم جاهزية بعض المدارس، لعدم إستكمال أعمال النظافة ووجود بعض أثار حرق بفناء مدرسة وغلق بعض المعامل، والسماح بدخول الدراجات البخارية ووجود حشائش بفناء مدرسة.

وعقب الجولة قّرر مدير الإدارة إحالة 8 مديري مدارس للتحقيق بالشئون القانونية، ومجازاة 7 أمناء المعامل، وشّدد على مديري المدارس التابعة للإدارة بضرورة إستكمال تجهيزات مدارسهم لإستقبال الطلاب بداية من الصف الثالث الإبتدائي، المقرر يوم الأحد 21 سبتمبر الجاري.

وكانت مدارس محافظة بني سويف، استقبلت تلاميذ وتلميذات مرحلة رياض الأطفال والصفين الأول والثاني بالمرحلة الابتدائية، الاربعاء الماضي، بوسائل تحفيزية منها الرسم على وجوه الأطفال وحلويات "عسلية" وبالونات وأدوات مدرسية، يتم توزيعها عليهم داخل الفصول.

وصّرح المستشار هاني عبد الجابر، محافظ بني سويف، أن العام الجديد سيشهد دخول 23 مدرسة جديدة للمنظومة التعليمية لتخفيض كثافة الفصول، والتي تنوعت ما بين إنشاء جديد وتوسعات وإحلال كلى وجزئي، بالإضافة إلى الانتهاء من صيانة 70 مدرسة أصبحت جاهزة لاستقبال الطلاب، فيما يتم حاليا تنفيذ خطة العام المالي الحالي والتي تشمل 47 مدرسة منهم 26 مدرسة توسعات، و21 مدرسة إنشاء جديد وإحلال كلى.

وأشار المحافظ، في بيان له، إلى أنه وجه بعمل حواجز حول المباني والملحقات الجاري إنشاؤها بالمدارس التي يتم تنفيذ التطوير بها بالتزامن مع انتظام العملية التعليمية بها، وذلك حفاظا على سلامة الطلاب والمعلمين، مضيفا أن تلك المدارس سوف تضاف إلى ما يزيد عن 2100 مدرسة قائمة بالفعل وجاهزة لاستقبال ما يقرب من 800 ألف طالبًا وطالبة في مختلف المراحل التعليمية من الروضة حتى المرحلة الثانوية على مستوى مراكز ومدن المحافظة.

وأشار المحافظ، إلى تعليماته بالاستمرار في رفع جميع مخلفات الأعمال إلى خارج المدارس التي لن يتم الانتهاء منها قبل بداية العام الدراسي،وإلزام المقاولين بنقل التشوينات ومعداته "والتوقف عن العمل في الأسبوع الأول" للاطمئنان على انتظام الدراسة في تلك المدارس، على أن يتم استئناف العمل بشرط عدم تأثير ذلك على حركة الطلاب ولا أنشطتهم المدرسية، مع ضرورة إحاطة أماكن العمل بالحواجز واللافتات الإرشادية الكافية، لضمان استمرار كفاءة العملية التعليمية وانتظامها.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المحافظ اليوم لمراجعة الموقف النهائي لاستعدادات العام الدراسي الجديد، والذي يبدأ مطلع الأسبوع القادم في المدارس بكامل طاقتها، حيث حضر الاجتماع: اللواء عصام العلقامي السكرتير العام، واللواء حسام حمودة السكرتير العام المساعد، ومحمد حسام الدين، وكيل وزارة التربية والتعليم، والمهندس عمر عبد اللطيف، مدير الأبنية التعليمية، ورؤساء الوحدات المحلية وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

وخلال الاجتماع اطمأن المحافظ على الموقف النهائي لاستقبال العام الدراسي الجديد،خاصة فيما يتعلق بالصيانة البسيطة والشاملة التي أجريت للمدارس،وكذا مراجعة الإجراءات المنفذة لتلافي الملاحظات التي رصدتها اللجان المشكلة في هذا الشأن أثناء متابعتها الميدانية للمدارس بمختلف مراكز ومدن المحافظة،بالإضافة إلى مناقشة المدارس الجديدة المقرر دخولها الخدمة هذا العام، فضلا عن الخطوات والإجراءات التي قامت بها المديرية في مجال توزيع المدرسين وسد النقص في بعض هيئات التدريس ببعض المدارس من خلال الندب أو التعاقد مع مدرسين جدد عن طريق المساهمة المجتمعية، وموقف استلام الكتب والتغذية المدرسية.

وأكد المحافظ على أهمية استقبال العام الدراسى الجديد بالجدية والتفاني في العمل، مكلفا مسئولي التعليم بضرورة توجيه المعلمين ومديرى المدارس بحضور طابور الصباح وتحية العلم، وتفعيل دور الإذاعة المدرسية في توصيل المعلومات الصحيحة للتلاميذ بطريقة سهلة وميسرة، مشيرًا إلى ضرورة غرس قيم الولاء والانتماء في نفوس الطلاب.
Advertisements