Advertisements
Advertisements
Advertisements

الخارجية البريطانية: سنعمل مع الشركاء الدوليين للرد على هجوم أرامكو

Advertisements
ارشيفية
ارشيفية
Advertisements
الخارجية البريطاني دومينيك راب إن بريطانيا ستعمل مع شركائها الدوليين لتحديد "الرد الأوسع نطاقا والأكثر فعالية" على الهجمات التي تعرضت لها منشأتا شركة أرامكو السعودية مطلع الأسبوع.

وأضاف راب في تغريدة على تويتر، اليوم الاثنين، إنه تحدث مع نظرائه في السعودية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة اليوم الاثنين، وقال "المملكة المتحدة تدين الهجوم على منشأتي أرامكو في السعودية".

ونقل موقع سبأنت التابع للميليشيات عن ما يسمى المتحدث الرسمي باسم مسلحي الميليشيات، العميد يحيى سريع، السبت، زعمه أن عشر طائرات مسيرة من نوع قاصف  2k استهدفت حقلي بقيق وخريص في عملية “توازن الردع الثانية “التي تأتي في إطار الرد المشروع والطبيعي على جرائم العدوان والحصار.

وفي وقت سابق أكدت وزارة الداخلية السعودية السيطرة على حريقين إندلعا في معملين تابعين لشركة أرامكو النفطية في محافظة بقيق وهجرة خريص .

ونقلت وكالة واس السعودية عن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السبت، "إنه عند الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي، باشرت فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص".

وأضاف المتحدث الأمني أن الحريقين نشبا نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار "درون"، وتم السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما، وقد باشرت الجهات المختصة التحقيق في ذلك.

كما أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اليوم أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة في الهجوم الإرهابي في بقيق وخريص إيرانية.

وقال المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، خلال مؤتمر صحفي، نعمل على التحقق من مكان إطلاق الهجوم الإرهابي على معملي شركة أرامكو".

وأكد أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الهجوم على معملي شركة أرامكو لم يكن من الأراضي اليمنية.

واتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إيران بمهاجمة معملين لتكرير النفط بالسعودية، مستبعدا انطلاق الهجمات من اليمن.

وتقع بقيق على بعد حوالي 75 كم جنوب مدينة الدمام في المنطقة الشرقية؛ وتُعد من المدن الهامة بالمنطقة، لوجود الموقع الرئيسي لأعمال شركة "أرامكو"، وتضمّ أحد أكبر معامل تكرير النفط في العالم.
Advertisements