عاجل.. برشلونة مهدد بفقدان أنسو فاتي في الكلاسيكو و6 مباريات

أنسو فاتي
أنسو فاتي
Advertisements
Advertisements

كشفت تقارير صحفية في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين من العاصمة الإسبانية مفاجأة من العيار الثقيل غير سارة لجماهير الفريق الأول لكرة القدم بنادي برشلونة وذلك فيما يخص الشاب اليافع أنسو فاتي.

وقالت صحيفة "سبورت" الإسبانية إن أنسو فاتي اللاعب الموهوب مهدد بالإبتعاد عن صفوف فريقه لحوالي سبعة مباريات كاملة وذلك خلال الفترة المقبلة ما بين بطلتي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بالإضافة إلى بطولة الدوري الاسباني.

ويأتي السبب وراء غياب اللاعب عن البلوجرانا بعد أن قرر تمثيل منتخب إسبانيا خلال الفترة المقبلة بدلاً من بلده الأصلي الذي نشأ وترعرع به غينيا بيساو ما يعني أنه سيكون لاعباً للاروخا وعلى الأرجح سيتم استدعاؤه لارتداء القمصان الحمراء خلال الفترة القادمة.


وفي حالة انضم فاتي لصفوف المنتخب الاسباني سيلعب معهم بطولة كأس العالم تحت سبعة عشر عاماً والتي من المنتظر أن تقام في البرازيل خلال الفترة من السادس والعشرين من شهر أكتوبر المقبل وحتى السابع عشر من شهر نوفمبر القادم.


المباريات التي سيغيب عنها فاتي في حالة انضمامه لمنتخب إسبانيا


وفي حالة حصل فاتي على الجنسية الإسبانية فإنه من المؤكد أن برشلونة سيخسر جهوده في سبعة مباريات على المستوى المحلي والقاري ومن بين تلك المباريات لقاء ريال مدريد في كلاسيكو الأرض الذي سيقام في الليجا.

وجاءت المباريات التي سيغيب عنها على النحو التالي 

1. إيبار في الدوري الإسباني

2. ريال مدريد في الدوري الإسباني

3. بلد الوليد في الدوري الإسباني 

4. سلافيا براج في دوري أبطال أوروبا " ذهاب " 

5. ليفانتي في الدوري الإسباني 

6. سيلتا فيجو في الدوري الاسباني 

7. سلافيا براج في دوري ابطال أوروبا " الإياب "


فاتي يتجاوز رقم تاريخي لميسي


وكان أنسو فاتي اللاعب الشاب قد خطف الأنظار إليه بشده خلال الفترة القليلة الماضية وذلك بعد أن سجل ثنائية في مرمى فالنسيا وصنع هدف ليصبح بذلك أصغر لاعب في تاريخ الليجا يسجل هدفين ويصنع في نفس المباراة وهو رقم صعب تحطيمه.

وسجل فاتي الهدف الاول له في شباك أوساسونا في المباراة التي جمعت الفريقان على ملعب الأخير لحساب مباريات الجولة الثالثة لبطولة الدوري الأسباني الممتاز لكرة القدم بات به ثالث أصغر لاعب في تاريخ الدوري يسجل هدف بعمر ستة عشر عاماً و304 يوماً.

ولم يتفوق على أنسو فاتي سوى الثنائي فابريس أولينجا الذي سجل بعمر ستة عشر عاماً و98 يوماً واللاعب إيكر مونيين وهو بعمر ستة عشر عاماً و 289 يوماً فيما نجح فاتي في أن يتوفق على الثنائي ليونيل ميسي وبويان كريكيتش لاعب البلوجرانا السابق.

وكان كريكيتش قد سجل هدف في الليجا بعمر سبعة عشر عاماً و 53 يوماً وبعده الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي بعمر سبعة عشر عاماً و331 يوماً قبل أن يتفوق عليهم فاتي ويصبح أصغر من سجل في تاريخ النادي الكتالوني عبر تاريخ الليجا.


فاتي على موعد مع كتابة تاريخ جديد في دوري أبطال أوروبا


وسيكون اللاعب على موعد مع تحقيق أكثر من رقم قياسي في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في حالة مشاركته ونجاحه في التسجيل أيضاً بعدما بات ثالث أصغر لاعب يسجل في تاريخ الليجا وأصغر من يسجل ويصنع في نفس المباراة بالقرن الحادي والعشرين.


وبإمكان فاتي أن يصبح أصغر هداف في تاريخ دوري أبطال أوروبا في حالة سجل هدفاً بشباك فريق نادي بروسيا دورتموند الألماني وسيتغلب بذلك على رقم بيتر أوفوري كوايي الذي سجل مع فريق أوليمبياكوس اليوناني في شباك روسنبورج وكان يبلغ من العمر وقتها 17 عاماً و195 يوماً في العام 1997.

Advertisements