عاجل

إيران ترفض المحادثات مع الولايات المتحدة قبل رفع العقوبات

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
أوضحت الحكومة الإيرانية إنها لن تتفاوض مع الولايات المتحدة بينما تخضع للعقوبات الأمريكية وحثت واشنطن على العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران والقوى العالمية.

وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء علي ربيعي اليوم الاثنين إن رفع العقوبات هو شرط أساسي مسبق.

وأضاف إن "وقف العقوبات شرط أساسي. نحن لا نتفاوض بموجب العقوبات ". وتابع قائلا إن إيران فعلت ذلك من قبل، عندما كانت تتفاوض على الاتفاق النووي، وانه لم تكن هناك "كلمة جديدة، أو خطة جديدة، أو خطاب جديد"، في العرض الأمريكي الأخير للمحادثات.

في العام الماضي، انسحب ترامب من الصفقة بين إيران والقوى العالمية وأعاد فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية التي دفعت اقتصاد البلاد بالهبوط.

وقد أدان وزير الخارجية الألماني بشدة الهجوم الذي وقع في مطلع الأسبوع على مواقع النفط الرئيسية في المملكة العربية السعودية.

كما صرح هيكو ماس للصحفيين اليوم الاثنين في برلين بأن "الوضع مقلق للغاية ؛ إنه في الحقيقة آخر شيء نحتاجه حاليًا في هذا الصراع".

تصاعدت التوترات التي تجتاح الخليج الفارسي في أعقاب الهجوم على مواقع النفط السعودية الرئيسية التي تزعم الولايات المتحدة أن إيران مسؤولة عنها - وهي التهم التي تنفيها طهران.

وشدد ماس على أنه من المهم أن نحلل الموقف "بعقل رزين".

و صرح رئيس الوزراء العراقي إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو اتصل به هاتفيًا وسط توترات حادة في المنطقة بعد هجوم في مطلع الأسبوع على منشآت نفطية رئيسية في المملكة العربية السعودية.

قال عادل عبد المهدي إنه تلقى مكالمة هاتفية اليوم الاثنين. لم تكن هناك تفاصيل فورية حول ما ناقشه الجانبان.

عرض المسؤولون الأمريكيون صور للأضرار التي لحقت بمصنع أبقيق لتجهيز النفط في المملكة العربية السعودية وحقل نفط رئيسي، زاعمين أن نمط الدمار يشير إلى أن الهجوم الذي وقع يوم السبت جاء إما من العراق أو إيران.

نفى العراق، موطن الميليشيات القوية المدعومة من إيران، نفيا قاطعا استخدام مجاله الجوي لشن هجوم على المملكة.

وتقول إيران إن عقد اجتماع بين رئيسي الولايات المتحدة وإيران على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر ليس على جدول الأعمال.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي اليوم الاثنين إن "هذا الاجتماع لن يحدث" ووصف التقارير التي تحدثت عن احتمال الاجتماع وجها لوجه بين دونالد ترامب وحسن روحاني بأنها مجرد "تكهنات".

ومع ذلك، قالت الولايات المتحدة إنها ستبقى مرحبة بإجراء محادثات مع إيران. ونشر ترامب في تغريدة يوم الاحد: "الأخبار المزيفة تقول إنني على استعداد للقاء مع إيران "بلا شروط". هذا بيان غير صحيح كالعادة! "

تصاعدت التوترات التي تجتاح الخليج الفارسي إثر هجوم نهاية الأسبوع على مواقع نفطية رئيسية في المملكة العربية السعودية زعمت الولايات المتحدة أن إيران مسؤولة عنها - وهي اتهامات تنفيها طهران.

Advertisements