فرنسا: يجب أن تحمي صفقة بريكست اتفاقات السلام والتجارة

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
أوضحت وزيرة شؤون الاتحاد الأوروبي الفرنسية إن دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لمناقشة المقترحات الجديدة المقدمة من بريطانيا بشأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا كانت تحمي اتفاق السلام في أيرلندا الشمالية والسوق المشتركة للاتحاد.

قبل اجتماع وزراء الاتحاد الأوروبي في بروكسل، قالت أميلي دي مونتشالين إنه من الضروري أن يدعم أي تعديل على اتفاق الانفصال المقترح حاليا اتفاقية الجمعة العظيمة، وهي المعاهدة التي أنهت عقودًا من الصراع في أيرلندا الشمالية.

وقالت مونتشالين "إذا كان لدى بعض الناس اقتراحات لتقديمها - كما ألمحت المملكة المتحدة - فنحن مستعدون للاستماع إليهم".

وتتمثل نقطة الخلاف الرئيسية حول الصفقة في ما يسمى بالدعم الخلفي، وهي آلية تتطلب من بريطانيا أن تحتفظ ببعض قواعد الاتحاد الأوروبي لتجنب الحدود الشديدة بين أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي وأيرلندا الشمالية في المملكة المتحدة.

واضافت مونتشالين "الدعم هو بوليصة تأمين. إذا لم نتمكن من العثور على أي شيء أفضل، فهذه طريقة لتنظيم أنفسنا من أجل حماية السلام في أيرلندا والسوق المشتركة".

وفي وقت سابق، عقد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اجتماعه الأول مع رئيس الاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر بحثًا عن صفقة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

يجري رئيس المفوضية الأوروبية جونكر وجونسون محادثات اليوم الاثنين حول مأدبة غداء من القواقع وسمك السلمون في لوكسمبورغ.

يقول جونسون إن المملكة المتحدة ستغادر الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد في 31 أكتوبر، مع أو بدون اتفاق انسحاب. لكنه يصر على أنه يستطيع إبرام صفقة انفصال مع الكتلة في الوقت المناسب لرحيل منظم. ورفض البرلمان البريطاني الاتفاق الذي توصلت إليه سلفته، تيريزا ماي، ثلاث مرات.

وقال جونسون في صحيفة اليوم الاثنين إنه يعتقد "بحماس" أنه يمكن التوصل إلى صفقة. لكن الاتحاد الأوروبي يقول إنه لا يزال ينتظر مقترحات حازمة من المملكة المتحدة.

و قد قارن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون نفسه بـ " هالك" في مقابلة صحفية مع "ذي ميل اون صنداي" تؤكد عزمه على إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل.

يواجه رئيس الوزراء عقبات قانونية وسياسية كبيرة، لكنه صرح للصحيفة بأنه ملتزم بالموعد النهائي المحدد في 31 أكتوبر بغض النظر عن ماهية ذلك.

لا يزال جونسون يواجه تحدي رغم أن البرلمان أقر قانونًا يلزمه بالسعي إلى تمديد مهلة 31 أكتوبر إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول منتصف أكتوبر. لقد فقد أغلبيته العاملة في البرلمان وأخبرته أعلى محكمة في اسكتلندا أن قرار تعليق البرلمان غير قانوني.

يصور جونسون نفسه بأنه أكثر شجاعة وإقتناعًا من أي وقت مضى بأن بريطانيا سوف تنفصل عن الاتحاد الأوروبي في نهاية شهر أكتوبر.

وقال منسق البرلمان الأوروبي في الاتحاد الأوروبي، غي فيرهوفشتات، إن التعليقات أظهرت نقصًا في النضج.

وغرد عبر تويتر قائلا "حتى بالنسبة لمعايير ترامب فإن مقارنة هالك طفولية.. هل من المفترض أن يخاف الاتحاد الأوروبي من هذا؟ هل يتأثر الجمهور البريطاني؟"

كما أعرب جونكر، الذي قلل من آماله في تحقيق انفراجة في اجتماع الاثنين، عن قلقه من أن الكثير من الناس في بريطانيا يشعرون بان رحيل بريطاني دون اتفاق مع الاتحاد الأوروبي سيكون أمرًا إيجابيًا.

وقال في مقابلة مع راديو دويتشلاندفانك الالماني "ستحدث فوضى رهيبة.. وسنحتاج إلى سنوات لإعادة ترتيب الأمور. وأي شخص يحب بلده، وأفترض أنه لا يزال هناك وطنيون في بريطانيا، لا يتمنوا لبلادهم مثل هذا المصير".

يلوح الموعد النهائي في 31 أكتوبر، في الأفق لأن جونسون لم يقل إنه سيسعى لتمديد فترة أخرى إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، على الرغم من التشريع الذي أقره البرلمان قبل فترة وجيزة من تعليقه.


Advertisements