"حملة تحريضية دموية".. نتنياهو يتخذ "فيس بوك" منبرا لمهاجمة العرب

بوابة الفجر

قاد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بينيامين نتنياهو، حملة تحريضية دموية ضد ضد جماهيرنا العربية باتهام العرب بشكل مباشر أو غير مباشر، بأنهم يقفون من وراء الحرائق والكوارث والعمليات الإرهابية، من منطلقات عنصرية.

 

حرب الانتخابات الإسرائيلية والعرب وقودها

 

سادت خطابات الكراهية والعنصرية والوعيد تجاه الفلسطينيين الحملات الدعائية للانتخابات الإسرائيلية، حيث انقسم الشارع الإسرائيلي بين حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو وتحالف أزرق أبيض الذي يتزعمه رئيس الأركان السابق بيني غانتس والسياسي يائير لبيد.

 

وكان الملف المتفق عليه بين الفرقاء السياسيين هو أسلوب التعامل مع الفلسطينيين أمنياً وقانونياً وعسكرياً، ، والذي يبدو أنه مفتاح الفوز بتشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات، ومع اقتراب ساعة الصفر للانتخابات تصاعد الخطاب السياسي قبل يوم من الصمت الانتخابي بالوعيد للفلسطينيين وبالوعود الكبيرة لسكان المستوطنات.

 

ولاستقطاب القاعدة اليمينية المتطرفة بدأ نتنياهو بالتحريض على العرب، إضافة إلى اتخاذ سلسلة خطوات عملية مثل وقف مهمة حفظ السلام الدولية في الخليل، والتي كانت تشكل مصدر استفزاز طويل الأمد للمستوطنين اليهود، ولم يقف الأمر عند هذا الحد إذ أفصح عن نيته ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية إلى إسرائيل.

 

ومن المفارقة أن نتنياهو عندما قدم نفسه رئيساً للحكومة لأول مرة عام 1996،اختار شعاراً انتخابياً يقول "أمن شخصي، وسلام حقيقي، فقط الليكود يمكنه تحقيق ذلك"، في إشارة منه لتحقيق السلام وحل الدولتين، إلا أنه اختار هذا العام أن يقصي حتى كلمة السلام، التي كانت دائماً محركاً أساسياً للعملية السياسية في تل أبيب، ويبدّلها بشعار "اليمين القوي"..

 

سلسلة من التغريدات ضد العرب

 

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو،في سلسلة تغريدات على موقع "تويتر"، التحالف بين التجمع الوطني الديمقراطي والحركة الإسلاميّة، وعمد إلى تزييف الحقائق التاريخيّة، هربًا من الإدانة غير المسبوقة في الأوساط اليهوديّة الأميركيّة للتحالف الذي قاده نتنياهو بين حزبي "البيت اليهودي و"عوتمسا يهوديت" الحركة المستنسخة عن "كاخ" الإرهابيّة.

 

وقال نتنياهو في تغريدةٍ "أي نفاق ومعايير مزدوجة لليسار. يدينون كتلة مانعة بين الأحزاب اليمينيّة، في الوقت الذي عمل فيه اليسار على إدخال الإسلاميين المتطرّفين إلى الكنيست لإنشاء كتلة مانعة".

 

 

 نتنياهو يشن هجوما على النواب العرب بالكنيست

 

يواصل رئيس وزراء الاحتلال التحريض ضد شرعية النواب العرب في الكنيست، ويخطو حزب "الليكود" خطوة أخرى إلى الأمام في مسلسل التحريض بشكل عيني ضد حزب "التجمع الوطني الديمقراطي".

 

ونشر موقع "الليكود"،على صفحته في "فيسبوك"، منشوراً، زعم فيه أنّ الحزب خسر فرصة تشكيل الحكومة، والوصول إلى ائتلاف يتمتع بأغلبية 61 صوتاً، بفعل التزوير في الانتخابات في القرى والبلدات العربية في الداخل.

 

كما زعم "الليكود" أنّه لولا عملية التزييف والتزوير في الانتخابات، لما كان حزب "التجمع الوطني الديمقراطي"، اجتاز نسبة الحسم (3.25%) من مجمل الأصوات الصحيحة ولكان حزب اليمين الجديد دخل الكنيست بدلاً من "التجمع"، ولحصل "الليكود" على 36 مقعداً بدلاً من 35 مقعداً من أصل 120 مقعداً.

 

فيس بوك يعاقب نتنياهو بسبب تحريضه ضد العرب

 

عاقبت إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامنين نتنياهو، بمنعه من التراسل الإلكتروني عبر الشبكة لمدة 24 ساعة بعد نشر تدوينة تحريضية ضد المواطنين العرب، وجاء في التدوينة التي نُشرت على حساب نتنياهو، الأربعاء،  "العرب يريدون إبادتنا جميعا، أطفالا ونساءً ورجال".

 

تنصل "الليكود" الذي يتزعمه نتنياهومن التدوينة التي روَجت للتصويت للحزب وليس لحزب "أزرق أبيض" المنافس، زاعما أنها نُشرت من قبل تقني غير مخول ودون موافقة رئيس الوزراء نفسه وتم إزالتها من الموقع.

 

وقالت "فيسبوك" إنه تم اتخاذ الإجراء بعد تحديد أن المحتوى ينتهك سياسته بشأن خطاب الكراهية، محذرة من أن" المزيد من الانتهاكات ستتم مواجهتها من خلال اتخاذ إجراءات إضافية مناسبة".

 

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا