ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements

مصرع قيادات حوثية في مواجهات شرق صنعاء اليمنية

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 06:35 م
Advertisements
مصرع قيادات حوثية في مواجهات شرق صنعاء اليمنية
الحوثيين - أرشيفية
Advertisements
الفجر - وكالات
 
Advertisements
أعلنت قوات الجيش اليمني، الأربعاء، مصرع عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية بينهم قيادات ميدانية، في جبهة حريب نهم شرقي العاصمة صنعاء.

وأفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني، أن قوات الجيش الوطني استدرجت مجموعة من عناصر الميليشيات كانت تحاول التسلل، إلى مواقع محررة في جبهة حريب نهم، قبل أن تباغتها بهجوم عنيف.

وأوضح أن الهجوم أسفر عن مصرع عدد من عناصر الميليشيات، بينهم قياديون في صفوفها، هم المدعو حمزة الكبيسي، والمدعو جبران الشامي، والمدعو أبو حسين الأغربي، وجرح آخرين.

موضوع يهمك?كشف تقرير طبي قضائي السبب الرئيسي لوفاة الشابة الفلسطينية "إسراء غريب" التي أثارت وفاتها حالة من الجدل في فلسطين والعالم... جديد إسراء غريب.. تقرير طبي يكشف سبب الوفاة! سوشيال ميديا
وكانت قوات الجيش اليمني، مسنودة بتحالف دعم الشرعية، حررت قبل أيام عددا من المواقع في "حريب نهم"، منها البزخ ونبقان، بعد معارك أسفرت عن مقتل 20 عنصراً من الميليشيات الحوثية وعدد من الجرحى.

وتسيطر قوات الشرعية اليمنية على غالبية أجزاء مديرية نهم التي تتجاوز مساحتها 1841 كيلومترا مربعا، وتتميز جغرافيتها بسلاسل جبلية وعرة تطل مباشرة على العاصمة.

وتحاذي "نهم" مديرية أرحب، البوابة الشمالية للعاصمة، ومحافظتي مأرب والجوف (شمال شرق صنعاء)، ومديرية بني حشيش، أولى مناطق العاصمة، وبموقعها الاستراتيجي الهام، ويرى مراقبون عسكريون أن استكمال تحريرها سيكون معركة "صنعاء" الأخيرة ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية.

رحلة الحوثي الدموية من صعدة إلى إب
قالت دارسة بحثية حديثة، صادرة عن مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، إن جماعة الحوثي جماعة دينية تشبه الجماعات الدينية المسلحة كالقاعدة وداعش، إلا أنها تتميز عنهما بكونها تمتلك هوية ذات طابع اجتماعي محلي راسخ.

وأضافت الدراسة التي أعدها الباحث أحمد الطرس العرامي، وحملت عنوان، "الحوثيون بين السياسة والقبيلة والمذهب"، إن جماعة الحوثيين استطاعت في رحلة صعودها أن تدمج فيها المكون القبلي، وأن تصبح بنحو ما قبيلة، إذ إن أغلب المنتمين لها ومناصريها، من أبناء قبائل شمال الشمال تحديداً.

وذكرت أن الجماعة وظفت إمكانات القبيلة، من خلال الثقافة القبلية والانتماء القبلي ودعم جبهاتها بالمقاتلين، كما فككت القبائل المعارضة لها وسيطرت عليها، رغم أن الحوثيين عبارة عن تكتل من فئة الهاشميين، التي ينتمي إليها عبد الملك الحوثي زعيم الجماعة الحالي وشقيق مؤسسها، وكذلك غالبية المنتمين إليها الذين يشكلون بنيتها الأساسية ورأس هرمها القيادي.

ووفق الدراسة فإن دور القبيلة تقلّص بشكل غير مسبوق مع استيلاء الحوثيين على الدولة ومؤسساتها منذ العام 2014، وتلقت أكبر صفعة.

وقالت: "حرصت جماعة الحوثيين في صراعها مع القبائل على خطاب ذرائعي تفكيكي، مستفيدةً من النزاعات البينية للقبائل، لتستفرد بكل قبيلة أو قوة قبلية أو أجنحة قبلية على حدة، عاملة بكل ما لديها على تحاشي توحد خصومها ضدها.

وعلى إثر ذلك، أخضعت قبائل صعدة لهيمنتها، لتمضي قدماً في طريقها إلى صنعاء، وساعدها على ذلك التنظيم والاحترافية والهوية الحربية أمام ميل القبائل للسلام، فالمنظومة القبلية هي نظام اجتماعي يسعى في جوهره للاستقرار والحفاظ على تماسكه.

وأشارت الدراسة إلى أن المواجهة الأكثر حسماً كانت ضد عائلة الأحمر، المشايخ التقليديبن لقبيلة حاشد، والذين كانوا يمثلون، مثلما تمثل قبيلة حاشد التي ينتمون إليها ويتزعمونها، قمة هرم القبائل اليمنية نفوذاً وقوة.

ورأت أن انتصار جماعة الحوثيين على أسرة الأحمر جعلها تتموضع، داخل الخارطة القبلية كأكبر قبيلة يمنية، وأقواها وأكثرها نفوذاً وقوة، وعقب ذلك عمدت إلى تنصيب مشايخ قبائل موالين لها.

ونوهت الدراسة أن الجماعة تمسكت بتوظيف الثقافة القبلية وإبرازها بدقة، فهي في الكثير من مواقفها مع القبائل تستخدم منظومة العرف القبلي وأحكامه وسلوكياته مثل (الهجر والتحكيم والنكف)، ويتجاوز ذلك إلى استخدام فنون القبيلة وأدبياتها مثل "البرع" (رقصة الحرب) و"الزامل" (فن شعري شعبي ينشد جماعياً) والزي الشعبي القبلي.

ووفق الدراسة فإن الحوثيين إلى جانب كونهم جماعة وطائفة وميليشيا مسلحة، هم قبيلة من الناحية السلالية والعصبوية، على الرغم من عدم تمتعهم بمجال جغرافي محدد كحال القبائل.

غير أن جماعة الحوثيين تختلف عن القبيلة اليمنية من حيث أنها ذات سمة سلالية، فالهاشمية هي العمود الفقري لها، وتمثل الوشيجة الأقوى في هوية الجماعة، أضف إلى ذلك البناء الهرمي المتماسك الذي تتميز به.

السيطرة على القبيلة
وبنت جماعة الحوثيين وجودها في المناطق القبلية على أرضية النزاعات والخلافات بين القوى القبلية، عاملة على تفكيكها، وتنصيب أكثر الأطراف ولاءً لها، لكنها جعلت من سلطة المشايخ، كما من سلطة المؤسسات، تقبع في أدنى مستوياتها وأضعف حالاتها.

وخلال الحرب، استخدم الحوثيون مشايخ القبائل للمساعدة في تمويل الحرب والدفع بسلاح القبائل، والزج بأبنائهم في جبهات القتال.

ودفع غضب قيادات الحوثيين من بعض زعماء القبائل، إلى اضطرار الأخيرين بإثبات ولائهم للجماعة من خلال إرسال أبنائهم أو أقاربهم للقتال في صفوفها، وهو أمر لا خيار لهم فيه.

ووفقاً للدراسة فإن الحوثيين استخدموا كل السبل لإخضاع القبيلة، وتوظيف قوتها البشرية وسلاحها للقتال، بينما ما زالت تستخدم الأساليب ذاتها التي كان يستخدمها الأئمة في اليمن، بما في ذلك الرهائن والخطف، ومصادرة الأملاك.

وأوضحت: "منذ ما قبل سيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء في 2014، وحتى ما بعد ذلك، خاضت العديد من المعارك مع قبائل وقوى قبلية موالية لأحزاب سياسية وقوى قبلية مستقلة في كل من الجوف والرضمة بإب، وآنس، وعتمة بذمار، ومؤخراً قبيلة حجور بحجة، وما ارتكبته عناصر الجماعة ضد بعض الشخصيات القبلية والتمثيل بهم كالشيخ المتحوث "مجاهد قشيرة" واغتيالها للشيخ السكني ومؤخراً أحد مشايخ حرف سفيان وسط العاصمة صنعاء، وهو الأمر الذي يشير لقوة الصراع ودمويته تجاه القبيلة اليمنية من قبل جماعة الحوثي".

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads
الدوري الإنجليزي الممتاز
أستون فيلا
-
x
21:00
-
وست هام يونايتد
الدوري الإيطالي
تورينو
-
x
20:45
-
ليتشي
الدوري الإيطالي
دوري أبطال آسيا 2019
السد - قطر
-
x
17:45
-
النصر - السعودية