ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements

إيران ترفض الحديث عن اجتماع محتمل بين ترامب وروحاني بعد رحيل بولتون

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 01:24 م
Advertisements
إيران ترفض الحديث عن اجتماع محتمل بين ترامب وروحاني بعد رحيل بولتون
Advertisements
ترجمة: دينا الشريف
 
Advertisements
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء أن طهران ستخفض التزاماتها تجاه اتفاق نووي عام 2015 إذا لزم الأمر، حيث رفضت إيران الحديث الأمريكي عن اجتماع محتمل بين روحاني والرئيس دونالد ترامب.

وقال روحاني في مجلس الوزراء: "يتعين على الولايات المتحدة أن تفهم أن التشدد ليس له فائدة ويجب أن تتخلى عن سياسة الضغط الأقصى على إيران، والتزامات إيران بالاتفاق النووي تتناسب مع الأطراف الأخرى وسنتخذ خطوات إضافية إذا لزم الأمر."

وفي العام الماضي، انسحبت الولايات المتحدة من الصفقة النووية، والتي بموجبها وافقت إيران على فرض قيود على برنامجها النووي مقابل الحصول على التجارة العالمية.

ومنذ ذلك الحين فرضت واشنطن ما تسميه الإدارة سياسة "أقصى قدر من الضغط"، بما في ذلك فرض عقوبات تهدف إلى وقف جميع صادرات النفط الإيرانية.

وجاء تصريح روحاني اليوم الأربعاء في الوقت الذي قال فيه مبعوث طهران لدى الأمم المتحدة "ماجد تاخترافانشي": أن استقالة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون، ولن تؤدي إلى محادثات بين واشنطن وطهران.

وقال "تاخترافانشي": "أن رحيل بولتون عن إدارة ترامب "لن يدفع إيران إلى إعادة النظر في الحديث مع الولايات المتحدة"، مضيفًا أنه لم يكن هناك مجال لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة مع استمرار فرض العقوبات على إيران.

ونقل عن "تاخترافانتشي" قوله "طالما تم فرض الإرهاب الاقتصادي للحكومة الأمريكية وعقوبات قاسية على الشعب الإيراني، فلا مجال للمفاوضات".

وأشار اثنان من كبار مساعدي ترامب اليوم الثلاثاء إلى استعداده للقاء الرئيس الإيراني دون شروط مسبقة، بعد أن أقال الزعيم الأمريكي بولتون.

ولكن وزير الخارجية "مايك بومبو" ووزير الخزانة "ستيفن منوشن" شددا على أن الولايات المتحدة ستواصل حملتها المتمثلة في "أقصى ضغط" ضد إيران.

جدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" طرح فكرة عقد اجتماع لترامب روحاني الشهر الماضي، الذي كان يقود الجهود الأوروبية لتهدئة التوترات بين إيران والولايات المتحدة.

واتّهمت بريطانيا إيران في وقتٍ سابق مخالفة الضمانات التي قدمتها بعدم قيام ناقلة احتجزتها قبالة جبل طارق هذا الصيف بنقل النفط إلى سوريا، واستدعت السفير الإيراني لتقديم احتجاج بهذا الصدد.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية: "إنه من الواضح الآن أن إيران خالفت هذه الضمانات وأن النفط تم نقله إلى سوريا، مؤكدةً أن لندن سترفع القضية إلى الأمم المتحدة".

وتابعت أن بريطانيا سترفع الملف إلى الأمم المتحدة، وحذر وزير الخارجية "دومينيك راب" من أن ذلك "يندرج ضمن سلوك نمطي يهدف إلى زعزعة الأمن الإقليمي".

وأضاف راب: "نريد رفع العزلة عن إيران لكن السبيل الوحيد للقيام بذلك هو أن تحترم تعهداتها والقواعد التي يقوم عليها النظام الدولي".

وكانت قوات الأمن في جبل طارق مدعومة بالبحرية الملكية البريطانية اعترضت ناقلة "جرايس 1" الإيرانية قبالة سواحل جبل طارق في 4 يوليو.

وكان يشتبه: "بأن الناقلة كانت تنقل 2،1 مليون برميل نفط إلى سوريا في خرق للعقوبات الأوروبية".


Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
هل تتوقع انخفاض سعر الدولار الفترة المقبلة ؟
ads
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان
الإتفاق
-
x
17:15
-
الفيصلي
الفتح
-
x
17:20
-
الأهلي
الاتحاد
-
x
19:20
-
الهلال
الدوري الإنجليزي
ليستر سيتي
-
x
13:30
-
توتنهام هوتسبير
مانشستر سيتي
-
x
16:00
-
واتفورد
إيفرتون
-
x
16:00
-
شيفيلد يونايتد
الدوري الإسباني
أتلتيكو مدريد
-
x
18:30
-
سيلتا فيغو
غرناطة
-
x
21:00
-
برشلونة
الدوري الإيطالي
يوفنتوس
-
x
18:00
-
هيلاس فيرونا
ميلان
-
x
20:45
-
انتر ميلان
الدوري الألماني
بايرن ميونيخ
-
x
15:30
-
كولن