Advertisements
Advertisements
Advertisements

الطلاب بالشارع.. أطفال بلا مدرسة في أول أيام دراسة بقنا

Advertisements
صورة من الحدث
صورة من الحدث
Advertisements
امتنع تلاميذ مدرسة سلاجة الابتدائية في نجع حمادي، شمال محافظة قنا، من الذهاب إلي المدرسة في أول أيام العام الدراسي، بعد واقعة النصب التي تعرضت لها المدرسة مما أدى إلي هدمها، ونقلهم إلي مدرسة الصوامعة الابتدائية.

احتجاج

واحتج أولياء الأمور بسبب بعد المسافة إلي القرية، إضافة إلي تكبدهم مبالغ مالية طائلة بسبب عملية نقل التلاميذ إلي قرية أخرى، الأمر الذي زاد سخطهم في ظل غموض مستقبل مبنى المدرسة القديم، مطالبين بضرورة العمل على بناء المدرسة.

الواقعة

جاء ذلك عقب واقعة قيام مقاول بالنصب على الأبنية التعليمية في قنا، وهدم 3 مدارس، والاستيلاء على مخلفاتها، بعد وعدهم بالتبرع بـ16 مليون جنيه منحة من رجل أعمال من إحدى الدول العربية.

وقال مصدر أمني في تصريحات خاصة لـ"الفجر"، إنه يتم الآن التقصي والبحث عن المقاول المدعو "خلف.ع. ع"، بالمعاش، والمتهم في 31 قضية متنوعة، تبديد وشيكات، وجميعها واجبة النفاذ، الأمر الذي يؤكد أنه يعد "نصاب محترف"، قام بعمل العديد من الوقائع، وتم اتهامه فيها رسميًا، الأمر الذي يجعله خارجًا عن القانون.

جدير بالذكر أنه في واقعة تعد الأولى من نوعها، قام مقاول بالنصب على هيئة الأبنية التعليمية في قنا، بعدما أوهمهم بالتبرع ببناء 3 مدارس، بمدينة نجع حمادي، وتميلهم بقيمة 16 مليون جنيهًا، شريطة حصوله على مخلفات الأنقاض، وذلك منحة من أحد رجال الأعمال من دولة عربية.

حيث اشتكى عدد من أهالي قرى مدينة نجع حمادي، من تشريد أبنائهم التلاميذ، عقب هدم 3 مدارس، وهي "سلاجة الابتدائية - القناوية الابتدائية - الشطبية الابتدائية "، بعد اتفاق هيئة الأبنية التعليمية ومقاول يدعى خلف.ع.ع، وشهرته خلف المطيري، يدعي أنه وكيل مجموعة الإمارات للهندسة والمقاولات.

Advertisements