عجز الموازنة يجمد أنشطة وزارة الخارجية الإسرائيلية في الخارج

بوابة الفجر
Advertisements
أعلن المراقب العام لوزارة المالية الإسرائيلية عن تجميد الأنشطة المالية في وزارة الخارجية بعد عجز حاد في الميزانية.

وقال مسؤولون كبار بوزارة الخارجية أن القرار يعني أن "الوزارة وبعثاتها الدبلوماسية في العالم ستكون مشلولة بالكامل تقريبًا".

وقالت مصادر دبلوماسية أن المراقب أمر الدبلوماسيين الإسرائيليين في الخارج بتعليق أي خطط لإنفاق جديد بسبب ميزانية كبيرة العجز. كما طلب من البعثات الإسرائيلية في جميع أنحاء العالم الامتناع فورًا عن أي سفر مرتبط بالعمل وكذلك "المبادرات والخطوات المتعلقة بالعلاقات التعاقدية الجديدة".

كما تم إيقاف الرسوم المدفوعة للمستشارين الخارجيين، والمبالغ الإضافية عن العمل، ونفقات الترفيه التي تقوم بها البعثات الإسرائيلية في الخارج..

ومنذ ما يقرب من شهرين، قال السفراء الإسرائيليون أن العجز ناتج عن خفض 350 مليون شيقل (100 مليون دولار) من ميزانية الوزارة.

وكتبوا في مراسلات داخلية "لا توجد ميزانية لشراء تذكرة قطار أو حتى فنجان قهوة خلال اجتماعات العمل".

وفي الوقت نفسه، أعلن موظفو الوزارة عن نزاع عمالي، في أعقاب خطة لخفض رواتبهم.

وقال مساعد مقرب لوزير الخارجية يسرائيل كاتز إن الجهود جارية لحل الأزمة، ولكن وزارة المالية أصرت على قرارها بوقف الإنفاق على الشؤون الخارجية "بسبب وجود فجوة بين ميزانية الوزارة المعتمدة من خلال قانون الموازنة والإنفاق المخطط له الوزارة".