ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements

اعرفي أسباب وأعراض "تمدد الأوعية الدموية الدماغي".. وطرق علاجه

الثلاثاء 10/سبتمبر/2019 - 12:12 م
Advertisements
اعرفي أسباب وأعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغي.. وطرق علاجه
صورة أرشيفية
Advertisements
 
Advertisements
يعد تمدد الأوعية الدموية الدماغي من الأعراض الصحية التي تواجه الكثيرين، وهي عبارة عن تضخم أو انتفاخ في الأوعية الدموية في الدماغ، وغالبا ما يشبه التمدد الثمرة المعلقة على الجذر.

ويمكن لتمدد الأوعية الدموية الدماغي أن يتسرب أو يتمزق، مما يؤدي لحدوث نزيف في الدماغ (سكتة دماغية نزفية). وكثيرا ما يحدث تمدد الأوعية الدموية المتمزق في مكان بين الدماغ والأنسجة الرقيقة التي تغطي الدماغ.، ويُسمى هذا النوع بالنزف تحت العنكبوتية.

كما يمكن لتمدد الأوعية الدموية المتمزق ان يصبح حالة مهددة للحياة تتطلب علاجا طبيا فوريا.

أسباب وأعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغي

بحسب موقع "مايو كلينيك" الطبي، ما زالت اسباب تمدد الأوعية الدموية الدماغي غير معروفة، لكن يمكن لبعض العوامل ان تزيد من خطر الاصابة ومنها:

- ضعف جدار الشريان.
- التقدم بالسن والتدخين.
- ارتفاع ضغط الدم.

كما أن هناك بعض عوامل الخطر الموجودة عند الولادة ومنها:

- اضطرابات الانسجة الضامة الموروثة.
- داء الكلى متعدد الكيسات.
- تضيق الابهر.
- التشوه الشرياني الوريدي الدماغي.
- الوراثة.

أعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغي:

- صداع شديد ومفاجئ.
- الغثيان والتقيؤ.
- تيبس الرقبة.
- الرؤية المشوشة أو المزدوجة.
- حساسية الضوء والاصابة بالنوبات.
- تدلي الجفن وتوسع حدقة العين.
- فقدان الوعي والتشوش.
- ألم خلف احد العينين او اعلاها.
- التنميل في جانب واحد من الوجه.

طرق علاج تمدد الأوعية الدموية الدماغي

فور الشعور باي من الأعراض المذكورة اعلاه او جميعها، ينصح بمراجعة الطبيب الذي يعمل على اجراء مجموعة من الاختبارات لتحديد ما اذا كان المريض مصابا بنزيف في منطقة تقع بين الدماغ والأنسجة المحيطة أو الإصابة المحتملة بنوع اخر من السكتة الدماغية.

ومن هذه الاختبارات، التصوير المقطعي المحوسب واختبار السائل الدماغي الشوكي والتصوير بالرنين المغناطيسي، اضافة لتصوير الأوعية الدماغية.

وعادة ما يكون علاج تمدد الأوعية الدموية الدماغي عن طريق الجراحة، التي تتضمن اما القص الجراحي لاغلاق تمدد الأوعية أو جراحة وضع الوشائع داخل الأوعية الدموية. 

ويشكل كلا الاجراءين مخاطر محتملة، خصوصا النزف في الدماغ أو فقدان تدفق الدم للدماغ. وتعد جراحة وضع الوشائع داخل الأوعية الدموية أقل توغلاً وقد تكون أكثر أمانًا في البداية، لكن يزيد خطر الحاجة قليلاً لتكرار الإجراء في المستقبل بسبب إعادة فتح تمدد الأوعية الدموية.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
متي تفقد المراة صبرها
ads
الدوري الأوروبي
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان
ضمك
-
x
17:50
-
ضمك
الرائد
-
x
19:20
-
التعاون