Advertisements
Advertisements
Advertisements

باحث يحذر المصريين: "البلد لو وقعت مش هتقوم تاني" (فيديو)

Advertisements
عمرو عمار
عمرو عمار
Advertisements
قال عمرو عمار، الباحث الجيوسياسي، إن الحرب ضد الدولة المصرية ما زالت مستمرة، وهذا واضح من محاولة ضرب عصب القوات المسلحة المصرية الفترة الاخيرة، من خلال اصدار بعض الشائعات، لافتَا إلى أن الربيع العبري لم يكن يريد فقط إسقاط نظام الرئيس الاسبق محمد حسني مبارك، ولكنه كان يريد إسقاط الجيش المصري، خاصة أنه الجيش الأقوى في المنطقة، ويعتبر حائط ضد أي مؤامرات لتقسيم مصر.

وتابع الباحث الجيوسياسي، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي، ببرنامج "حضرة المواطن"، المذاع على فضائية "الحدث اليوم"، مساء الأحد، أن المؤامرة على الجيش المصري في الوقت الحالي، تهدف لإسقاطه لأنه حائط الصد ضد أي مخططات تناول من هذا الوطن وقدرات هذا الشعب، مشيرًا إلى أن هذه المؤامرة قائم عليها استخبارات غربية، وليس تركيا وقطر فقط.

وأضاف أن الفترة الحالية تشهد اعادة تدوير مقولة: "يسقط حكم العسكر" مرة أخرى، موجهًا دعوة للشعب المصري بالحفاظ على الوطن، خاصة الشباب الذي قد يندفع بالحديث عن مواد الجيش وميزانيته.

ولفت إلى أن حركة 6 أبريل بعدما طالبت باسقاط نظام مبارك، طالبت بمعرفة موازنة الجيش للعمل على خفضها، وهذا يأتي في اطار حرمان الجيش المصري من موارده، ووقف تسليحه، مضيفًا أن الجيش المصري خلال الفترة الاخيرة أصبح ضمن مصاف جيوش العالم، وأصبح يمتلك فرقاطات وأحدث طائرات، وحاملات للطائرات.

وأوضح أن مصر لديها أزمة مع تركيا في شرق المتوسط بسبب الغاز، ولذلك قام الجيش المصري بشراء غواصات وفرقاطات جديدة لتأمين حقول الغاز المصرية، من أي اعتداء تركي محتمل.

وطالب بزيادة وعيه الشعب بصورة أكبر خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن هناك الكثير من الشعب انصرف عن الإعلام المصري وتوجه للقوات المعادية، معقبًا: "لا يجب أن نترك الشعب فريسة للقنوات المعادية التركية والقطرية، حتى لا نكون أرض خصبة لهذه القنوات، لأن هذا من شانه احداث أزمة على غرار 2011."

وأشار لى أن الإعلام المصري عليه دور كبيرة بالعمل على رفع توعية الشعب بأهمية الجيش في الحفاظ على مصر، معقبًا: "مصر لو وقعت مرة تانية مش هتقوم تاني".
Advertisements