Advertisements
Advertisements
Advertisements

نقيب الفلاحين: قرار حظر استيراد الدواجن أنقذ الصناعة المصرية

Advertisements
نقيب الفلاحين
نقيب الفلاحين
Advertisements
قال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين، إن قرار حظر ومنع استيراد الدواجن وأجزاءها من الخارج أنقذ صناعة الدواجن المصرية من الانهيار بعد تدني الأسعار بشكل كبير جدًا، خاصة أن أسعار اللحوم الحمراء انخفضت ولم يكن هناك إقبال على الدواجن، مما ادي لانخفاض أسعار الدواجن بصورة أكبر من تكلفة الانتاج.

وأضاف "أبو صدام"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "8 الصبح" المذاع على فضائية "dmc"، اليوم الأحد، أنه نظرًا لزيادة تكلفة الانتاج عن أسعار بيع الدواجن، خرج عدد من صغار مربيين الدواجن من السوق، مشيرًا إلى أن قرار حظر الاستيراد جاء بتوجيهات سياسية لتحقيق التوازن وإعادة الأمر لمكانه الصحيح في توقيت مناسب جدًا.

وأكد نقيب الفلاحين، أن قرار حظر الاستيراد سيعمل على تحقيق الاستقرار في الأسواق بما يضمن تحقيق هامش ربح للمربيين، مع عدم ارتفاع الأسعار على المواطنين بشكل كبير؛ لأننا لدينا اكتفاء ذاتي من الدواجن، وننتج نحو مليار و100 مليون طائر سنويًا ولسنا بحاجة للاستيراد نهائيًا، لكوننا لدينا وفرة كبيرة من الدواجن ويبلغ سعر الدواجن 22 جنيه للمستهلك، و18 جنيه للبيع بالمزرعة، مشددًا على أن هذا القرار جاء في توقيت مناسب جدًا.

وتابع "أبو صدام"، أن القطاع الداجني شهد تطورات كبيرة وانجازات غير مسبوقة، متوجهًا بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، لتعيينه الدكتورة مني محرز، نائبًا لوزير الزراعة للقطاع الداجني والسمكي والحيواني، بما أعطى دفعة قوية لهذه القطاعات، منوهًا إلى أنه نتيجة الجهود الكبيرة التي تبذل، للتيسيير على المربيين وحيث أن المزارع تنشأ بطريقة ميسرة على الماضي، مع تحسن نوعية الكتاكيت المستوردة مع توافر التقاوي والأمصال رغم ارتفاع أسعارها، ولم نشهد نفوق للدواجن جراء الأمراض مثلما حدث في العام الماضي، وانفلونزا الطيور اختفت من مصر نهائيًا.

وشدد نقيب الفلاحين على أن هناك اهتمام من القيادة السياسية ومتابعة دقيقة للقطاع الداجني، واهتمام بتوفير الحوم البيضاء للمصريين، ورغم ارتفاع أسعار معظم السلع الغذائية، إلا أننا لم نشهد ارتفاع في أسعار الدواجن منذ زمن طويل؛ نظرًا لأن هناك وفرة كبيرة في الثروة الداجنة في مصر.
Advertisements