الجمعة المقبل.. رئيس الوزراء السوداني يزور جوبا

عبدالله حمدوك
عبدالله حمدوك
Advertisements

يزور رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، العاصمة جوبا، الجمعة المقبل، لإجراء محادثات مع سلفاكير ميارديت وحركات المعارضة المسلحة.

 

وقال الوزير بمكتب رئيس جمهورية جنوب السودان مييك دينق إيي، في تصريحات وفقا لـ"العين الإخبارية"، إن "حمدوك أبلغهم رسمياً بزيارته لجنوب السودان، خلال لقاء جمعهم به، يوم السبت، بضاحية كافوري شمالي الخرطوم".

 

وأشار دينق إلى أن رئيس الوزراء ناقش معهم قضية السلام ورؤيته للحل وتحقيق سلام شامل وعادل في البلاد.

 

وكان المبعوث الخاص لرئيس الوزراء السوداني الشفيع خضر، قد عقد اجتماعات مع رئيس جمهورية جنوب السودان، سلفاكير ميارديت.

وحسب متابعات  وفقا"العين الإخبارية" فقد أنهى الشفيع خضر زيارته لجوبا التي التقى خلالها مستشار سلفاكير للشوؤن الأمنية توت قلواك، وناقش معه التطورات التي حدثت بملف السلام.

 

كما التقى قادة فصائل الجبهة الثورية المسلحة، وبحث معهم عملية إحلال السلام في السودان عبر المفاوضات المقبلة.

 

وأعلن حمدوك، الخميس، تشكيل حكومته الانتقالية التي يمتد أجلها إلى 36 شهراً، ستخصص الـ6 الأشهر الأولى منها لتحقيق السلام بالسودان، من خلال التفاوض مع قادة الحركات المسلحة في دارفور والمنطقتين "ولاية النيل الأزرق وولاية جنوب كردفان".

 

استعاد الاتحاد الإفريقي عضوية السودان، والتي تم تعليقها في وقت سابق من هذا العام منذ احتجاجات11 أبريل.

 

وتم تعليق السودان بعد التفريق العنيف في يونيو لأحد مواقع الاحتجاج الرئيسية في العاصمة السودانية الخرطوم، حيث قال مسعفون من المعارضة إن العشرات من الأشخاص قتلوا ووسط مواجهة بين رجال الجيش الحاكم والمعارضة المدنية.

 

ووقعت الأحزاب العسكرية والمدنية وجماعات الاحتجاج على اتفاق لتقاسم السلطة لمدة ثلاث سنوات في أغسطس، وعين السودان عبد الله حمدوك رئيسًا للوزراء. وفي يوم الخميس، شكل حمدوك أول حكومة في البلاد منذ أبريل، عندما تم إقالة البشير.

 

وقام مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي بتغريد قراره قائلًا: "إنه ملتزم "بدعم جهود إعادة الإعمار والتعبئة الدولية".

وقالت "إبا كالوندو" المتحدثة باسم مفوضية الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، وإثيوبيا لوكالة أسوشيتيد برس: "تم رفع العقوبات".

 

وأشادت وزارة الخارجية السودانية بالقرار في بيان صدر يوم الجمعة قائلة: "نحن ننتهز هذه المناسبة العظيمة لتأكيد التزامنا بأهداف وغايات الاتحاد الأفريقي".

 

وقال موسى فكي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي بشأن إعلان حكومة جديدة، بما في ذلك أول حكومة في البلاد: "أن وجود امرأة تمثل وزاة الخارجية برئاسة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، تمثل بداية حقبة جديدة وإشادة مناسبة بتصميم الشعب السوداني على السودان الجديد".

دعا مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، إلى إعادة تنشيط العلاقات بين كينيا والصومال في محاولة لحل النزاع الحدودي البحري بين البلدين.

 


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا