منسق مبادرة علاج "فيروس سي" في أفريقيا: إرسال أول الفرق الطبية خلال الشهر الجاري

الدكتور محمد البرعي
الدكتور محمد البرعي
Advertisements
قال الدكتور محمد البرعي، منسق المبادرة الرئاسية لعلاج "فيروس سي" في أفريقيا، إن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بالإعداد لهذه الحملة تزامن مع الحملة التي تمت في مصر، مشددا على أن خبرة مصر في علاج فيروس سي قديمة.

وأضاف البرعي، في لقاء مع برنامج "مصر النهاردة"، المذاع على القناة الأولى بالتلفزيون المصري، وتقدمه ريهام الديب، أن مصر أعدت خريطة بالدول المستهدفة، وبدأت بـ14 دولة، ولكن جاءت لها طلبات من 4 دول إضافية، وفي الأسبوع الأخير تلقت طلبات من ثلاثة دول أخرى.

وشدد منسق المبادرة الرئاسية لعلاج "فيروس سي" في أفريقيا، على أن المبادرة سوف تغطي أكثر من مليون مواطن، وهذا العدد هو عدد أولي سيتم العمل عليه، وهو عدد المرضى المعروفين، ولكن من المتوقع أن هناك ما بين 10 إلى 15 مليون مواطن أفريقي.

وكشف أن "فيروس بي" منتشر أيضا في أفريقيا، وطلبت بعض الدول الأفريقية مساعدة مصر في هذا الأمر، ورغم أن المبادرة لعلاج "فيروس سي"، إلا أن مصر لا تمانع من تقديم خبرتها في مرض "فيروس بي" أيضا.

وأوضح أن خطة التنفيذ ستتم بمراحل، كما حدث في الحملة في مصر، وسيتم البدء بأربعة دول أفريقية، وستقوم مصر بإرسال فرق عمل لإنشاء مراكز علاج "فيروس سي" على الأرض، وتدريب الكوادر الطبية، والكوادر المساعدة في هذه الدول.

ولفت إلى أنه سيتم إرسال الفرق إلى الدول الأولى خلال شهر سبتمبر الحالي، حيث هناك تجهيزات كثيرة جدا، ويتم التنسيق مع وزارة الخارجية لمعرفة عدد المرضى واستعدادات المستشفيات والمعامل وماذا ينقصهم لكي تقوم مصر باستكماله.

وأشار إلى أن هناك وفد من وزارة الصحة رفيع المستوى، زار عدد من الدول الأفريقية ومنها تشاد، وأغندا وأثيوبيا، وكانت هناك مباحثات في الإجراءات التي ستتم مثل إعفاء الأدوية من الجمارك وطريقة دخولها.

وفي وقت سابق، أطلقت مصر مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى لعلاج مليون مواطن إفريقى من فيروس سى، ومن المقرر أن تقوم منظمة الصحة العالمية بمساندة هذه المبادرة، عن طريق توفير الدعم التقني والفني في البلدان الـ18 المستهدفة، للوصول إلى الهدف المنشود، والمساعدة في القضاء على المرض الذي تضعه المنظمة ضمن أولويات خطة التنمية المستدامة 2030.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا