مساعد وزير الخارجية: ما نقوم به في مجال حقوق الإنسان ليس خضوعا لضغوط أو مواعظ (صور)

بوابة الفجر
Advertisements
قال أحمد أيهاب جمال الدين مساعد وزير الخارجية، إننا جميعا نتشارك في هدف تحقيق نقلة نوعية تضع مصر في المكانة اللائقة بها بين الأمم وأن ما نقوم به للارتقاء بواقع حقوق الإنسان أنه يعتبر جزء لا يتجزأ من التنمية الشاملة وليس خضوعا لضغوط أو مواعظ من طرف أجنبي.

ووضح جمال الدين أن تطوير حقوق الإنسان لا يحدث بين يوم وليلة بل هو عملية من التواصل، فكافة الدول تسعي لتطوير نفسها في مجال حقوق الإنسان والجميع يخضع لذات الآليات الدولية، ويعد التطوير الحقيقي يتصل دائما بتطوير التشريعات والسياسات وتدريب الأفراد وتعزيز كفاءة المؤسسات الوطنية.

وأضاف مساعد وزير الخارجية أنه لا نهوض بحقوق الإنسان ولا نهوض بالتنمية المستدامة دون علاقة شراكة صحية وفعالة، وتؤيد وزارة الخارجية والحكومة المصرية المجتمع المدنى في نشاطه وقوته الاقتراحية واسهاماته في تحقيق الأهداف الوطنية في مجال حقوق الإنسان وتطوير أداء المؤسسات الوطنية كما تولى الدولة أهمية كبيرة لتسريع معدلات التنمية في أطار تنفيذ خطة مصر 2030 والتي تتضمن أهداف وطنية للتنمية المستدامة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا